الرئيسية » تراث أزهري » «أمر عسكري لحماية شهر رمضان» قصة طلب الشيخ محمود أبو العيون من الحكومة
حسن صبري - الشيخ محمود أبو العيون
حسن صبري - الشيخ محمود أبو العيون

«أمر عسكري لحماية شهر رمضان» قصة طلب الشيخ محمود أبو العيون من الحكومة

تقرأ في هذا التقرير «سيرة الشيخ محمود أبو العيون شيخ علماء الإسكندرية، ما هو طلب شيخ علماء الإسكندرية من الحكومة بشأن شهر رمضان، ما هو مصير الطلب ؟»

كتب | وسيم عفيفي

تتجدد الشكوى دائمًا من انتشار مظاهر مناقضة لروحانيات شهر رمضان المعظم مثل المجاهرة بالإفطار، ولم يتم سن قانون لتجريم المجاهرة بالإفطار في مصر أو مواجهة تلك المظاهر، رغم إلقاء القبض على بعض المجاهرين في أعوام سابقة.

بيان دار الافتاء المصرية عبر صفحتها الرسمية بشأن المجاهرة بالإفطار

بيان دار الافتاء المصرية عبر صفحتها الرسمية بشأن المجاهرة بالإفطار

كانت دار الإفتاء المصرية في أعوام  2012 و 2014 و 2016 أصدرت سلسلةً من البيانات عبر صفحتها الرسمية في فيس بوك تؤكد أن المجاهرة بالإفطار لا تدخل ضمن الحرية الشخصية وإنما هي تعدي على قدسية الإسلام وخروج على الذوق العام، وطالبت من ولي الأمر وضع ضوابط تكفل منع المجاهرة بالإفطار.

ما هو نص طلب الشيخ محمود أبو العيون بشأن شهر رمضان

الشيخ محمود أبو العيون

الشيخ محمود أبو العيون

كانت أولى المطالبات الدينية تاريخيًا قبل دار الإفتاء هو بيان أرسله الشيخ محمود أبو العيون شيخ علماء الإسكندرية في 27 شعبان سنة 1359 هجري الموافق 30 سبتمبر 1940 ميلادي، إلى حسن باشا صبري رئيس وزراء مصر يطالبه بحماية شهر الصيام عبر إعلان الأحكام العرفية.

خبر بيان الشيخ محمود أبو العيون عن شهر رمضان

خبر بيان الشيخ محمود أبو العيون عن شهر رمضان

نشرت جريدة المقطم في 1 رمضان 1359 الموافق 3 أكتوبر 1940 م نص رسالة الشيخ محمود أبو العيون واستهلها بقوله «إن الله سبحانه وتعالى كتب لك السلامة والفوز بما أُعِد لك من الأقدار والألطاف في كل ما يتجه إليه قلبك الطيب وتعالجه رغبتك الصادقة من الأعمال الجسام، وفي ذلك كرامة لك من الله سبحانه وتعالى جديرة منك بالشكر له والثناء عليه، وشكر الله عز وجل من موجبات الاستزادة من الأعمال الصالحة لهذا البلد المسكين (وَالْبَلَدُ الطَّيِّبُ يَخْرُجُ نَبَاتُهُ بِإِذْنِ رَبِّهِ ۖ وَالَّذِي خَبُثَ لَا يَخْرُجُ إِلَّا نَكِدًا)، وإني أخشى ما نخشاه أن ما يجرمه الجارمون في هذا البلد وما يجنونه عليه من التمرس به والاستطالة عليه بسوء التدير في هذه الظروف القاسية لما يطبح به إلى مصاير التدمير والانحلال».

اقرأ أيضًا
تاريخ استطلاع هلال رمضان في مصر «أماكن وطرق الإعلان من الدكة حتى دار الإفتاء»

استعرض الشيخ أبو العيون مطالبه بإغلاق ما يناقض شهر رمضان مثل حانات الخمور وملاعب الهوى وأندية القمار ومسابقات مراهنات الخيول وسباقها وصيد الحمام، فضلاً عن المسارح المختلفة، والتي تكمل أعمالها رغم المطالبة بوضع حدٍ لها.

حسن باشا صبري

حسن باشا صبري

وقال الشيخ محمود أبو العيون في رسالته لرئيس الوزراء حسن باشا صبري «يا دولة الوزير الطيب ألا نجدة منكم تقوم المعوج وتردع الفاجر وتصلح الفاسد إلا صولة مرعدة تحميها من خلفها صرامة الحق وتأديب الشارع الحكيم فيتيقظ النائم ويرهب الآثم، ألا غضبة للدين والأحلاق تجلي هذا الظلام الحالك وتنر الطريق للسالك وتحول هذا الحال إلى أحسن الحال، إننا في حاجة إلى حكومة قوية عنيدة تسوقنا إلى الخير سوقًا وآمالنا فيك أن تكون رأس هذه الحكومة القوية في الحق العنيدة في الباطل».

اقرأ أيضًا 
«تمت في شهر رمضان» عملية إنقاذ مصر من مصير مكتبات دول الحلفاء

شبه الشيخ محمود أبو العيون وضع رئيس الوزراء بمعاوية بن أبي سفيان حيث قال له «ضاق معاوية بأهل البصرة ذرعًا لخروج أهلها عن جادة الحق وانغماسهم جهرة في الفسق فرماها بداهية العرب زياد بن أبيه فخطب فيهم خطبته البتراء المعروفة وما أعوزه الأمر بأكثر من الترهيب والتوعيد فاستقام أهل البصرة ما بين عشية وضحاها».

رسمة الشيخ محمود أبو العيون

رسمة الشيخ محمود أبو العيون

كان طلب الشيخ محمود أبو العيون هو وضع أمر عسكري لمواجهة هذه المظاهر حيث قال «نحن لا نعجزك في الطلب، نطلب منك هينًا يسيرًا طلبناه من قبل فوعدت بانجازه وأنجز حر ما وعد، نطلب منك أن تحد من هذه المشاين والمناقص بأمر عسكري وتضيق الخناق على الجارمين باسم المدنية والحرية الشخصية وأن الأمم الكبيرة والدول الصغيرة فعلت ذلك في شعوبها فنجحت نجاحًا كبيرًا، زائر مبارك هو ضيف شهر رمضان المعظم واحترام هذا الضيف وتقديسه إنما يكون بتطهير البلاد من العاصي ومن انتهاك هذا الشهر الكريم ولهذا ننتظر من دولتكم أن تأمروا بتشديد الرقابة على المستهترين بحرمة الدين والآداب والعامة وأخذهم بالشدة والصرامة ففي ذلك حفاظة على قدسية هذا الشهر وحرمته».

اقرأ أيضًا 
أول رمضان في الحرب العالمية الثانية «جانب من أخبار مصر سنة 1939»

وتفادى الشيخ أبو العيون الاتهام بالقسوة فقال في ختام رسالته «يا دولة الوزير الطيب: تعب رجال الدين في الدعوة إلى الله لأن الدعوة في حاجة إلى التأمين والحماية، والله شرع لحماية دينه والدعوة إليه الحدود والعقوبات لإخافة أهل الباطل وردع الفجار المستهترين».

مصير الطلب والطالب والمطلوب منه

القاهرة سنة 1940 م

القاهرة سنة 1940 م

 لم يتم تنفيذ الطلب الذي طلبه الشيخ محمود أبو العيون، وقد توفي رئيس الوزراء حسن باشا صبري بعده بأيام حيث توفي في 14 نوفمبر سنة 1940 م أثناء إلقاء خطبة البرلمان أمام الملك فاروق.

خبر وفاة الشيخ محمود أبو العيون

خبر وفاة الشيخ محمود أبو العيون

أما الشيخ محمود أبو العيون فقد توفي يوم 20 نوفمبر سنة 1951 حيث أنهى عمله في إدارة الأزهر وبعد الظهر قصد مصر الجديدة لزيارة ابنته وفي أثناء عودته بالمترو إلى ميدان باب الحديد لم يلبث أن سقط تحت عجلات المترو.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*