الرئيسية » حكايات فنية » «غير سردينة وعبدالغفور» الوكالة في المسلسلات المصرية وصراع الطمع والهوية
الوكالة في المسلسلات المصرية
الوكالة في المسلسلات المصرية

«غير سردينة وعبدالغفور» الوكالة في المسلسلات المصرية وصراع الطمع والهوية

تقرأ في هذا التقرير « الوكالة في المسلسلات المصرية .. حبكات وحكايات، الوكالات الـ 12 في تاريخ الدراما المصرية، عناصر مشتركة بين كل وكالة، الهوية والهاوية داخل الوكالة».

كتب | وسيم عفيفي

تعتبر التجارة هي أحد أهم العناصر ثراءًا بالحكايات بعد الرومانسية في أي قصة فنية، ولعل أشهر وأهم المسلسلات المصرية على الإطلاق تبدأ من مؤسسة تجارية، فمسلسل لن أعيش في جلباب أبي مبني على قصة الوكالة، وصراع الشر والخير بمسلسل الشهد والدموع انطلق من سلسلة محلات رضوان الحلواني.

الوكالة في المسلسلات المصرية والعناصر المشتركة

الوكالة في المسلسلات المصرية

الوكالة في المسلسلات المصرية

تتلازم السياسة والتربية مع ثالوث الكفاح والرومانسية والطمع داخل كل وكالة في الدراما المصرية، فالوكالة قبل ثورة 1952 كانت في ظروف مضطربة بسبب الحرب العالمية ثم انتكست نتيجة لقوانين التأميم حتى ازدهرت بانفتاح السادات، وكل هذا يؤثر على تربية أولاد صاحب الوكالة وهو نفس الشيء الذي يحدد عصامية الملتحق للعمل بالوكالة.

اقرأ أيضًا 
مبارك ورمسيس زخاري «حين تدخل الرئيس لإنقاذ يا تليفزيون يا»

عنصر آخر موجود داخل الوكالة وهو أن اسمها ينطبق على أحداثها، فالوكالة كمصطلح تجاري يختلف عن الوكالة كمبنى للبيع والشراء فهي مشتقة من اسمها بالأحداث إذ أن الورثة يأكلون بعضهم بعضًا بسببها حتى تفلس أو تنهار.

اقرأ أيضًا
 الشخصية الحقيقية لزوجة “سيد عتمان المغازي” في سوق العصر

ودائمًا تجد العنصر النسائي فعال في تغيير مسار الأحداث بالخير والشر، وهذا أمر مرتبط بكل وكالة في المسلسلات المصرية.

وكالة سردينة والأصل يمد

عبدالرحمن أبو زهرة - إبراهيم سردينة

عبدالرحمن أبو زهرة – إبراهيم سردينة

حتى الآن فإن وكالة الحاج إبراهيم سردينة هي الأشهر في تاريخ الدراما المصرية لأنها ضربت جذورًا داخل كل شخصيات لن أعيش في جلباب أبي، فالحاج عبدالغفور البرعي تربى بها ومحفوظ سردينة ورث الخبرة منها، والاثنين تعاونا بتأثير الحاج إبراهيم في حياتهما حتى وصل الأمر إلى النسب.

اقرأ أيضًا
أول ظهور لعمار الشريعي في الجرائد «كُتِب اسمه على صفحة الوفيات»

لم تلعب السياسة شيئًا في وكالة سردينة لكنها استقبلت صراعات البشر بين بعضهم ليس فقط في مسألة الريس مرسي وغريمه عبدالغفور وإنما شملت أيضًا العمال الذين يجرون على المقهى من أجل الكيف، أما العنصر النسائي فكانت بطلته فاطمة كشري.

الفنان أنور عبدالعزيز - حنفي العنبري

الفنان أنور عبدالعزيز – حنفي العنبري

بقيت أبرز ميزة في وكالة الحاج إبراهيم سردينة وهي نشأتها عبر الشيخ الصوفي حنفي العنبري الذي ساند الحاج سردينة ثم رشح عبدالغفور له وبقي أثره ممتد إلى عبدالوهاب.

وكالة عبدالغفور البرعي ونفحة انفتاح السادات

نور الشريف - عبدالغفور البرعي

نور الشريف – عبدالغفور البرعي

لم يهتم مسلسل لن أعيش في جلباب أبي بالمسائل السياسية إطلاقًا، فهو لم يشير إلى زمن الأحداث لكن المؤكد أن نشأة عبدالغفور القوية كانت في سبعينيات القرن الماضي، لكن بقي الإرث الناصري موجودًا داخلها فمثلا عبدالغفور يرفض التعامل مع الأمريكان عن طريق روزالين، وفي نفس الوقت يشيد مصنعًا إلى جانب وكالته.

اقرأ أيضًا 
عمر بن عبدالعزيز ونور الشريف «البداية به والنهاية معه»

وقعت وكالة عبدالغفور البرعي في مسألة الطمع لا الكفاح الذي صنعه صاحبها في وكالة سردينة، فخضير الذي عمل بها صار تابعًا لامرأته نفيسة التي تطمع في مالها أبيها وتنوي التحكم فيه، وهو نفس الأمر الذي وقع فيه زوجي نجلتيه «سنية وبهيرة»، وكان العازف الوحيد عنها هو عبدالوهاب الذي قرر العمل مستقلا عنها، وكل أطماع هؤلاء في كفة وطمع فتحية زوجة سيد كشري في كفة وحده.

عبدالغفور البرعي - فهيم أفندي

عبدالغفور البرعي – فهيم أفندي

رمز الروتين الإيجابي في وكالة عبدالغفور البرعي وهو فهيم أفندي بدأ متحكمًا في الوكالة حتى قام خضير بالتغيير وفق متغيرات العصر التي لم تغير والده سيد كشري.

وكالة عامر عبدالظاهر .. البلينا تنجح بالإسكندرية وإيطاليا تقضي على الاثنين

حمدي غيث - عامر عبدالظاهر

حمدي غيث – عامر عبدالظاهر

من مركز البلينا محافظة سوهاج بدأ عامر عبدالظاهر عمران مشواره الذي باء بالفشل فقرر التغيير بالإسكندرية ليفتتح وكالته التي انضمت إلى قائمة الوكالة في المسلسلات المصرية.

اقرأ أيضًا 
هل دور جميل راتب في زيزينيا منحوت من «The Godfather»

وقعت وكالة عامر عبدالظاهر في خطايا متعددة، فصاحبها لم يحسن تربية ولديه خميس ومرشدي، فالاثنين كما يراهما الوالد «خدوا شكل التجارة اللي من برة لكن مخدوش مصارينها»؛ وعدم إحسان تربية خميس ومرشدي ساهم في النهاية إلى انهيار الوكالة تمامًا.

أولاد الحاج عامر عبدالظاهر

أولاد الحاج عامر عبدالظاهر

أما نجله من زوجته غير المصرية «بشر» فهو أفضلهم لكن أبوه هو الآخر وقع في خطأ معه وهو أنه لم يربيه على الوكالة نتيجة لتمسك والدته «فرانشي» بأن يلتحق بأهل خاله وهو ما أوقع بشر في صراع مع الهوية جسده في شركة «كرموزينا».

الحاجة آمنة - فرانشي - بياضة - لوزة

الحاجة آمنة – فرانشي – بياضة – لوزة

النساء لعبت دورًا قويًا في مسيرة وكالة عامر عبدالظاهر من بدايتها حتى نهايتها، فالحاجة آمنة ساعدت عامر أما فرانشي فتسببت في شراءه لعداوة الدون جيوفاني دي لورينزي الذي قرر الانتقام من عامر عبدالظاهر حيًا وميتًا، فمنعه من تجارة القطن ثم أمر نسيم بتجهيز خطة لإفلاس تلك الوكالة.

شخصية لوزة كانت عنصرًا فاعلاً في انهيار وكالة عامر عبدالظاهر فهي الذي أشارت على زوجها بترك البقالة والعمل بالأخشاب فقام ببيع نصيبه لأخيه غير الشقيق بشر، بينما خميس كاد أن يبيع نصيبه في الوكالة لزوجته بياضة لكنه وإن لم يبيع إلا أنه وقع في الإفلاس ولولا توقف أسامة أنور عكاشة عن كتابة الجزء الثالث لعرفنا نهاية وكالة عامر عبدالظاهر.

وكالة رفاعي .. البداية من اليهود والمسيرة عامر

نبيل الحلفاوي - المعلم رفاعي

نبيل الحلفاوي – المعلم رفاعي

مع مسيرة الوكالة في المسلسلات المصرية تأتي وكالة رفاعي الذي بدأت بمحاولة استقلال صاحبها عن الحاج عامر بشراء مخزن ثم شارك الشقيقين ريشال وحزان، ولم تفصح أحداث المسلسل عن مسيرة الوكالة التجارية لكنها أشارت إلى نقطتين، أولهما أن الكفاح ممتد بين الصعايدة وهو الشيء الذي جسده عسران النسخة الثالثة من عامر عبدالظاهر ورفاعي.

اقرأ أيضًا
قالوا إسرائيل تحب نور الشريف فقلنا أنه عاش ومات كارهاً لها

أما النقطة الثانية فهو تأثير عامر عبدالظاهر على رفاعي فالاثنين يرفضا العمل في السوق السوداء من باب الحرمانية فضلا عن أنه لا يليق بالوكالات الكبرى المحترمة هذا الشيء.

وكالة برهامي .. نقطة انطلاق الصراع على محلات رضوان

إبراهيم الشامي - المعلم برهامي

إبراهيم الشامي – المعلم برهامي

استعرضت أحداث الشهد والدموع تفاصيل الصراع على المال والذي كاد أن يحسم منذ البداية حين طرد الحاج رضوان ولده شوقي الذي لجأ أخيرًا للعمل في وكالة الحاج برهامي وهو الأمر الذي رفضه رضوان فأرجعه إلى محلاته.

اقرأ أيضًا
«بعد ما كبر واعتمد على نفسه» تراثيات تلتقي الرضيع الذي أدخل عبود الجيش

انتهت وكالة الحاج برهامي بالغدر على يد ولده مختار الذي حجر عليه حيًا، ولعل نهاية وكالة الحاج برهامي كانت هي الأسرع بقائمة الوكالة في المسلسلات المصرية، إذ أن صاحبها لم يحسن تربية ولده والذي انتهى هو الآخر بالإفلاس والجنون حين تم إعدام نجله في جريمة قتل ولم تنفعه صداقته مع حافظ سارق أخيه شوقي.

وكالة عمران المنشاوي .. الرومانسية قبل الصراع

رشوان توفيق - عمران المنشاوي

رشوان توفيق – عمران المنشاوي

اتسمت قائمة الوكالة في المسلسلات المصرية بالصراعات الناجمة عن الطمع، لكن في حالة وكالة الحاج عمران المنشاوي كانت الرومانسية عنصرًا فعالاً، فالحاج هاجم أولاده الذين رفضوا تزويج ابنتهم نفيسة من زميلها بالجامعة وهي نفس الرومانسية التي جعلت رحيم يحرم أشقاءه من نصيبهم في الوكالة لاعتراضهم على زواجه من حسنات.

وكالتي متولي وصالح .. نور الشريف هو البطل

نور الشريف - عائلة الحاج متولي والعطار والسبع بنات

نور الشريف – عائلة الحاج متولي والعطار والسبع بنات

جسد الفنان نور الشريف دور صاحب الوكالة في عملين آخرين غير لن أعيش في جلباب أبي، كان أولهما عائلة الحاج متولي والذي حقق نجاحًا كبيرًا دفعه لتكرار التجربة في مسلسل لم يلقى نفس النجاح وهو العطار والسبع بنات.

اقرأ أيضًا
مخرج فيلم نور الشريف الممنوع لـ “تراثيات”: هذه تفاصيل أزمتنا مع “إسرائيل”

اهتم المسلسلين بمسيرة البطل لكنه لم يهتم بتفاصيل أحداث أي وكالة إن كانت للأقمشة أو العطارة لكن بقيت شعرة الثراء هي الرابط بين العملين مع التأثير النسائي.

رباعي حديث الصباح والمساء .. الكل خاسر

أصحاب الوكالات في مسلسل حديث الصباح والمساء

أصحاب الوكالات في مسلسل حديث الصباح والمساء

أظهر مسلسل حديث الصباح والمساء 4 وكالات «يزيد المصري ومرسي الطرابيشي وبليغ معاوية وصادق بركات»؛ وكان الرباعي خاسرًا على المستوى التجاري، فيزيد المصري قرر بيع الوكالة دون توريثها لولده عزيز الموظف.

أما مرسي الطرابيشي فلم يكن له ولد ليورثه مهنة صناعة الطرابيش الذي تعلمها في مصنع محمد علي باشا، أما بليغ معاوية فنجح في إجبار أمه على تقبل وضعه المخالف لأجداده لكنه فشل في استمرار شراكته مع صادق بركات لكره جليلة له ولفشل مشروع الزواج.

الشيء الوحيد الذي ربط الوكالات الأربعة في حديث الصباح والمساء، مقدرة محسن زايد في صياغة شيفرة نجيب محفوظ الروائية فبقي المسلسل أكبر بكثير من أن يتم تلخيصه في أبطال، ولئن كان الموت عنصرًا فعالاً في الأحداث لكنه لم يكن سيئًا كما قال يزيد المصري «الموت جنة اللي صان ضميره ومغضبش ربه».

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*