الرئيسية » حكاوي زمان » حروب طومان باي ضد سليم الأول «4» معركة أطفيح وعودة الخيانة
حروب طومان باي
حروب طومان باي

حروب طومان باي ضد سليم الأول «4» معركة أطفيح وعودة الخيانة

تقرأ في هذا التقرير «استكمال حروب طومان باي ضد سليم، أطفيح ما هي وأين تقع ؟، الخيانة تعود من جديد، نهاية أطفيح والطريق للجيزة»

كتب | وسيم عفيفي

جاءت معركة أطفيح لتكون الرابعة في مواقع حروب طومان باي ضد سليم الأول والثانية كوجهٍ للمقاومة المملوكية، غير أن معركة أطفيح شهدت عودة السلاح المعروف لدى الدولة العثمانية وهو سلاح الخيانة.

أطفيح .. التسمية والوضع

شعار أطفيح

شعار أطفيح

جاء اسم مدينة أطفيح باللغة القبطية ليكون پتپح وهو تحوير لاسم مصري قديم طويل معناه «نطاق سيدة أبكار البقر»، لتشهد طفرة في عصر المماليك كون أن الزراعة انتشرت فيها وميزتها مما جعلها عاملاً في إنعاش خزينة الدولة.

الطريق إلى معركة أطفيح رابع حروب طومان باي

حروب طومان باي - ممالك النار

حروب طومان باي – ممالك النار

بعد معركة الصليبة استعد طومان باي لجولة جديدة من المقاومة فجمع 2000 فارس من فرسان المماليك، و 7 آلاف من عربان الجيزة وقرروا الانقضاض على حاميات الدولة العثمانية هناك.

اقرا أيضا 
حروب طومان باي ضد سليم الأول «1» قصة معركة غزة والطريق للريدانية

عادت سلاح الخيانة من جديد إذ قام جانم السيفي كاشف الفيوم بخيانة طومان باي وانحاز لسليم الأول وأخبره بخطة المماليك وعرض عليه مهمة القضاء عليه، فقام سليم الأول بتجهيز 15 ألف جندي مشاة و 5 آلاف رامي بالبنادق و 50 مدفعًا.

اقرأ أيضا
حروب طومان باي ضد سليم الأول «2» الريدانية وخطة النصر الكارثي

احتشدت القوات العثمانية عبر المراكب النيلية ثم نزلت عند الشاطئ الغربي للنيل، وانقسمت قوات طومان باي إلى قسمين أحدهما تحت قيادته والآخر بقيادة شاد بك الأعور.

اقرأ أيضًا 
حروب طومان باي ضد سليم الأول «3» الصليبة وقصة أول معركة شوارع

جرت معركة أطفيح لتنتهي بهزيمة ساحقة للعثمانيين رغم الخيانة، إذ استولى طومان باي وشاد بك على مراكب العثمانيين، وقُتِل الكثيرون منهم ولم ينجو سوى جانم السيف وقائد الإنكشارية ومساعده، لتتطور المواجهة العثمانية بين سليم الأول وطومان باي في معركتين قادمتين إحداهما بالجيزة والأخرى في وردان في الخطاطبة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*