الرئيسية » رموز وشخصيات » تاريخ كرتباي الحقيقي «رفض خيانة طومان باي فقتله سليم الأول»
تاريخ كرتباي
تاريخ كرتباي

تاريخ كرتباي الحقيقي «رفض خيانة طومان باي فقتله سليم الأول»

تقرأ في هذا التقرير «حقيقة تاريخ كرتباي بعيدًا عن ممالك النار، حبكة درامية وهذه نهايتها تاريخيًا، كيف انتهى كرتباي على يد سليم الأول»

كتب | وسيم عفيفي

صَعَّدت الحلقة الخامسة من مسلسل ممالك النار خلافات كرتباي وطومان باي التي نشأت في الصغر من باب التنافس العسكري وتفاقمت بحب طومان باي لجاريته والتي قررت كرتباي أن يقتلها إن هربت فتلجأ لطومان باي حتى يشتكي كرتباي للسلطان قانصوه الغوري والذي يقرر شراءها لنفسه.

مصدر تاريخ كرتباي الحقيقي

مخطوط بن زنبل

مخطوط بن زنبل

لم يوثق أحد لتاريخ كرتباي بعد ابن إياس سوى مخطوط بن زنبل أحد شهود العيان على سقوط مصر في يد العثماني وأرخ لنهاية عهدي الغوري وطومان باي، والمخطوط موجود بمكتبات قومية عدة مثل دار الكتب المصرية ومكتبة جامعة الإسكندرية ومكتبة جامعة الملك سعود في المملكة العربية السعودية.

ما في تاريخ كرتباي الحقيقي وطومان باي

تاريخ كرتباي

تاريخ كرتباي

لم تكن مصر زمن الغوري وطومان باي متفوقة عسكريًا كتفوق العثمانيين فسليم الأول أدخل البندقية ليكون ضمن عتاد الجيش العثماني لأول مرة في مرج دابق والريدانية وقد استعمله طومان باي في مقابلته لسليم الأول لكن الأخير تمكن منه بالخيانة.

اقرأ أيضًا 
شفرات صور تتر مسلسل ممالك النار «الجرافيك يستلهم من التاريخ»

كان كرتباي ضمن قادة المماليك الموالين لـ طومان باي ثم أصيب بطلقة نارية في ساقه، ومع انكسار المماليك اختبئ في منزل صديق له يدعى يحيى بن بكر كبقية قادة المماليك الذين كان يبحث عنهم سليم الأول.

قبر خاير بك

قبر خاير بك

بمشورةٍ من خاير بك أعلن العثمانيين نداء الأمان لقادة المماليك والذين استجاب بعضهم لكنهم انتهوا بالسجن وبعضهم بالقتل، فقرر يحيى بن بكر أن يخبر العثمانيين باختباء كرتباي عنده نظير مكافأة مالية وهو ما تم بالفعل.

سليم الأول

سليم الأول

أرسل سليم الأول منديله للأمير كرتباي في إشارة للأمان فاتجه كرتباي مع العساكر العثمانلية إلى خيمة سلطان العثمانيين في منطقة الرميلة ـ بين باب العزب القلعة ومسجد الرفاعي الآن ـ؛ وكان ذلك بحضور خاير بك.

اقرأ أيضًا 
تراثيات ممالك النار

كان كرتباي نجح في قتل علي بن شهوار أحد عيون سليم الأول بالقاهرة، وقرأ كرتباي في عين سليم أنه قاتله وجرى بينهما حوار أراد سليم الأول منه أن يعين كرتباي في منصب بجيش العثمانيين على أن يدله على قوة طومان باي العسكرية؛ وانتهى تاريخ كرتباي وحياته حين رفض عرض سليم الأول وأغلظ له القول، فقرر السلطان العثماني إعدامه فتم قطع رأسه داخل الخيمة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*