الرئيسية » حكاوي زمان » «قبل مبادرة 2019» مواقف تخلت فيها جماعة الإخوان عن شبابها
جماعة الإخوان
جماعة الإخوان

«قبل مبادرة 2019» مواقف تخلت فيها جماعة الإخوان عن شبابها

تقرأ في هذا التقرير «تخلي جماعة الإخوان عن شبابها في 2019، البداية من بيان حسن البنا 1948، الفنية العسكرية برعاية الحاجة زينب، في سوريا لا اختلافات عن مصر»

كتب | وسيم عفيفي

أطلق 1300 شاب منتمين إلى جماعة الإخوان ومسجونين على ذمة قضايا مبادرة مراجعات عبر رسائل موجهة إلى السلطات المصرية، أظهروا فيها تعهدًا بعدم المشاركة السياسية واعتزال العمل العام بشقيه الدعوي والخيري، فضلاً عن دفع 5 آلاف دولار كفدية أو تبرع لصندوق تحيا مصر.

إبراهيم منير

إبراهيم منير

لم تصدر الدولة المصرية أي بيان إزاء تلك المبادرة، غير أن إبراهيم منير «وكيل مرشد الإخوان والقائم بأعماله»، أعلن تخلي الجماعة عن الشباب ومبادرتهم معبرًا عن هذا بقوله «نحن لم ندخلهم السجن ولم نجبرهم على الانضمام إلى جماعة الإخوان، من أراد منهم أن يتبرأ من الإخوان فليفعل».

جماعة الإخوان وفقه التخلي

جماعة الإخوان وفقه التخلي

جدد رد فعل إبراهيم منير مسلسل المواقف التي أظهرت فيها جماعة الإخوان تخليًا عن شبابها وذلك على مدار تاريخها.

بيان حسن البنا يفتح المسلسل

حسن البنا

حسن البنا

كان بداية مسلسل تخلي الإخوان عن شبابها بالبيان الذي كتبه مؤسس الجماعة ومرشدها الأول حسن البنا بعنوان «ليسوا إخوانًا وليسوا مسلمين» في يناير عام 1949 م وقبل وفاته بشهر تعقيبًا على حادث نسف مكتب النائب العام داخل محكمة الاستئناف والذي نفذه التنظيم الخاص بهدف حرق أوراق قضية السيارة الجيب المسلحة التابعة للجماعة.

بيان ليسوا إخوانًا وليسوا مسلمين

بيان ليسوا إخوانًا وليسوا مسلمين

ووجه حسن البنا في بيانه عدة رسائل كان أبرزها عدم صلة أي منفذ سابق أو قادم لعملية مسلحة بالجماعة أو الإسلام، كما أن أي عملية ستقام فهي تستهدفه شخصيًا ولا يستحق أن تكون معه الجنسية المصرية.

عبدالمجيد أحمد حسن

عبدالمجيد أحمد حسن

وأسفر بيان حسن البنا عن حدوث انشقاقات اعترف بها مسئولي التنظيم الخاص أنفسهم حيث قال محمود الصباغ أحد رجال التنظيم الخاص أن عبدالمجيد أحمد حسن منفذ حادث اغتيال النقراشي تأثر ببيان حسن البنا واعترف بكل شيء.

الفنية العسكرية إنكار رغم الثبوت

خبر حادث الكلية الفنية العسكرية

خبر حادث الكلية الفنية العسكرية

بوفاة الرئيس جمال عبدالناصر وتولي الرئيس السادات مقاليد الحكم في مصر، كان قبلة الحياة جاهزة للإخوان من النظام الذي يفتقد للشعبية من جهة ويواجه تيارًا جماهيريًا لن يكون معه، فقرر السادات الدخول في لعبة التوازنات السياسية بإخراج الإخوان لمواجهة قوى الناصريين واليسار.

صالح سرية

صالح سرية

تأسس تنظيم صالح سرية الفلسطيني الجنسية وأحد مؤسسي جبهة التحرير وأول من فكر في الانقلاب على السادات، ونفذ خطته عقب حرب أكتوبر بعام واحد حيث نظم هجومًا مسلحًا على كلية الفنية العسكرية يوم 18 إبريل عام 1974 م لأخذ 40 دبابة والسيطرة على المواقع الحساسة للدولة وإجبار السادات على الاستقالة.

وثائق انضمام بعض طلبة الكلية الفنية العسكرية للتنظيم

وثائق انضمام بعض طلبة الكلية الفنية العسكرية للتنظيم

فشل الهجوم على كلية الفنية العسكرية رغم تورط بعض طلابها فيه، وأسفر عن استشهاد 11 من بينهم 6 حراس وطالب من نفس ذات الكلية وآخر من كلية الهندسة جامعة الإسكندرية فضلاً عن 3 مدنيين، وخضع صالح سرية للتحقيق والذي كشف فيه عن لقاءه بعناصر من جماعة الإخوان على رأسهم زينب الغزالي والتي نظمت لقاءًا مع الهضيبي والذي أظهر عدم حماسة لفكرة الانقلاب.

غلاف مذكرات طلال الأنصاري

غلاف مذكرات طلال الأنصاري

تؤكد مراجع الإخوان ونصوص التحقيق مع صالح سرية عدم صلة تنظيم الفنية العسكرية بالجماعة، غير أن «طلال الأنصاري» أحد قادة التنظيم قال في مذكرته «صفحات مجهولة من تاريخ الحركة الإسلامية المعاصرة من النكسة إلى المشنقة» أن صالح سرية كان عضوًا في الإخوان حتى عرضه خطة الانقلاب، ومع رسم الخطة بدأ التواصل بينه وبين الإخوان في منزل زينب الغزالي والتي لم تدين العملية ولم تبلغ عن أفرادها.

في سوريا المسألة أكثر خسة

حافظ الأسد

حافظ الأسد

على صعيد الأمن القومي ترتبط مصر بسوريا ارتباطًا وثيقًا ومثلما توجد التلازمية بين استقرار سوريا ومصر على المنطقة، توجد أيضًا التلازمية بين ثنائي «الإخوان والجيش» في مصر وسوريا لكن مع اختلاف بين الدولتين.

اقرأ أيضًا
«الشعراوي والإخوان» ثنائية رسمها العداء ولم تعرف الالتئام حتى الموت

تعاملت القاهرة في كافة أنظمتها منذ نشأة الإخوان بمبدأ «السطر والسطر»، حيث تتباين طرف رؤساء مصر مع الجماعات الإسلامية والإخوان والذين جميعًا اتفقوا في 3 أُطر هي التضييق والتهديد والاعتقال تتخللهم فترة من مهادنة الموائمات السياسية.

اقرأ أيضًا
«مدينة نصر والإخوان» نذير شؤم روى لعنة الجغرافيا على تاريخ الجماعة

أما في سوريا البعث فكانت الحرب القذرة هي ورقة حافظ الأسد الحاضرة دائمًا مع الإخوان أو معارضيه من غير الإخوان؛ فكان الأسد يمكن أن يبيد مدينة بأكلمها لقتل قيادي واحد أو يلجأ لأسلوب الاغتيالات السياسية مع نساء الإخوان وغير الإخوان لابتزاز ذويهم.

إبراهيم اليوسف أحد قادة عملية مدرسة المدفعية

إبراهيم اليوسف أحد قادة عملية مدرسة المدفعية

كان ثنائي التعامل الذي حدد تعامل الأسد مع الإخوان هو «الخسة تقابل بالحرب القذرة»، وبدأت خسة الإخوان بوقوع حادث مدرسة المدفعية في يونيو من العام 1979 م، والذي نفذه عدنان عقلة وأدى إلى مقتل مالا يقل عن 80 طالبًا.

بنان الطنطاوي مع زوجها بين ولدها وبنتها

بنان الطنطاوي مع زوجها بين ولدها وبنتها

قرر حافظ الأسد تغيير رد فعله مع الإخوان فشن حربًا ضروس ضدهم في سوريا وخارج سوريا إلى لجأ إلى عدة منظمات في تنفيذ الجرائم المنظمة لقتل الفارين منهم وحتى زوجاتهم مثل الدكتورة بنان الطنطاوي نجلة الشيخ علي الطنطاوي وزوجة الإخواني عصام العطار.

اقرأ أيضًا
جمال عبدالناصر للإخوان: لا حكم في مصر إلا بالقرآن | (تسجيل صوتي نادر)

وشملت طرق الأسد في التعامل مع الإخوان سياسة الأرض المحروقة، حيث نفذ في بلدة حماة مجزرة شاملة عام 1982 شملت الإخوان وغير الإخوان واستخدمت فيها كافة أنواع الأسلحة الثقيلة.

علي صدر الدين البيانوني - عدنان سعد الدين

علي صدر الدين البيانوني – عدنان سعد الدين

ظل الإخوان طوال 30 عامًا ينكرون صلتهم بحادث مدرسة المدفعية، حتى فجر علي صدر الدين البيانوني «المراقب العام للإخوان في سوريا»، مفاجأة كبرى حيث قال في وثائقي لقناة الجزيرة القطرية أن النقيب إبراهيم اليوسف ومروان حديد القياديين بجماعة الإخوان في سوريا حين احتاجوا شبابًا من الإخوان للعملية وافق قادة الجماعة شريطة أن يتخلى هؤلاء الشباب عن الجماعة ويعلنوا انفصالهم عنها وهو الأمر نفسه الذي أكده عدنان سعد الدين مراقب الجماعة في سوريا خلال لقاءه مع الإعلامي أحمد منصور على قناة الجزيرة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*