الرئيسية » حكاوي زمان » «تاريخ ال 21 طلقة مدفعية للتحية» فكرة بريطانية عرفتها مصر من الخديوي إسماعيل
تاريخ ال 21 طلقة مدفعية
تاريخ ال 21 طلقة مدفعية

«تاريخ ال 21 طلقة مدفعية للتحية» فكرة بريطانية عرفتها مصر من الخديوي إسماعيل

تقرأ في هذا التقرير« تاريخ ال 21 طلقة مدفعية وتصحيح خطأ تاريخي مصري، لماذا الرقم 21 في إطلاق الدانات ؟، الخديوي إسماعيل والمفارقات، ثورة 23 يوليو ووضع فاروق»

كتب | وسيم عفيفي

عرفت مصر المدفعية على يد المماليك فهي ليس كما يظنها البعض من اختراع محمد علي باشا، ويدلل على ذلك تاريخ الجبرتي في سياق كلامه عن استخدام علي بك الكبير سلاح المدفعية في حربه ضد شيخ العرب همام.

اقرأ أيضًا
حقيقة علي بك الكبير بعيدًا عن الفن ومقرر مادة التاريخ في الثانوية العامة

يذكر الدكتور المصطفى محمد الخراط في دراسته عن تاريخ المدافع أن مصطلح مدفع لم يكن معروفاً في المصادر اللغوية القديمة على أنه الآلة الحربية ذات المقصد المعروف، حيث عرّف مصطلح «مدفع» بعد ذلك على أنه سلاح ناري قاذف يبعث بقذائفه عبر مسافات بعيدة، وكان يطلق على المدافع في العصر المملوكي «مكاحل».

بداية تاريخ ال 21 طلقة مدفعية ولماذا هذا الرقم ؟

مدفعية البحرية البريطانية

مدفعية البحرية البريطانية

تاريخ ال 21 طلقة مدفعية كفكرة للتحية والتشريف، جاءت عن طريق البحرية البريطانية، والتي كانت تطلق 7 طلقات للمواقع الموجودة على الساحل، بينما تقابلها مدفعيات الساحل بـ 3 قذائف مدفعية، ثم تطورت المسألة حين بدأت البحرية البريطانية تحية الملك بـ 101 طلقة، أما الدول التابعة فتقوم بإطلاق 21 قذيفة.

البحرية البريطانية

البحرية البريطانية

عن سبب الرقمنة بـ 21 قذيفة يقول السفير نبيل حبشي في توثيقه للاحتفالات «كانت التحية من البحرية البريطانية التى كانت تسيطر على بحار العالم تقريبا للمواقع الموجودة على الساحل سبع طلقات، يقابل كل طلقة منها 3 طلقات من على الساحل، يعني 21 طلقة، بسبب أن بودرة المدافع كانت تُخَزَّن بشكل أفضل على اليابسة أكثر من السفن»

حفل افتتاح قناة السويس في عصر الخديوي إسماعيل

حفل افتتاح قناة السويس

حفل افتتاح قناة السويس

على المستوى المصري، كان يوم 16 أكتوبر 1869 م هو الموعد الذي عرف فيه المصريون تاريخ ال 21 طلقة كتحية للزوار، حيث أطلقت المدفعية المصرية استقبالاً لليخت نسر الذي يقل الإمبراطورة أوجيني ضيفة احتفالات قناة السويس في عهد الخديوي إسماعيل، وتكرر الأمر نفسه يوم 16 نوفمبر من نفس العام في مدن القناة، ومع نهاية يوم 19 نوفمبر وهو الاحتفال الرسمي بقناة السويس سمع المصريون صوت الطلقات المدفعية إيذاناً بانتهاء حفل افتتاح قناة السويس.

احتفالات قناة السويس 1869‎

احتفالات قناة السويس 1869‎

المفارقة تبدو غريبة أن الخديوي إسماعيل الذي أرسى تاريخ ال 21 طلقة مدفعية في استقبال كبار العالم، قد ترك حكم مصر وودع العرض بنفس الطريقة سنة 1879 م.

عبدالرحمن الرافعي

عبدالرحمن الرافعي

يذكر عبدالرحمن الرافعي في كتاب «عصر إسماعيل» تفاصيل يوم وداعه بقوله «ركب القطار الخاص، فبلغ الإسكندرية في الساعة الرابعة بعد الظهر واستقبله فيها في محطة القباري محافظ الثغر، وبعض الرؤساء والكبراء، وركب الزورق المعد له، وتبعته زوارق المشيعين، وسار حتى استقل الباخرة المحروسة، ولما وصل إليها أطلقت المدافع إذاناً بوصوله ورفعت البوارج الحربية أعلامها تحية له، واستقبل على ظهر الباخرة بعض المشيعين الذين جاءوا يودعونه الوداع الأخير».

ثورة يوليو ومسألة تاريخ ال 21 طلقة مدفعية

برواز الملك فاروق وهو محطم بعد الثورة

برواز الملك فاروق وهو محطم بعد الثورة

تواصل المفارقات دورها لكن هذه المرة مع يخت المحروسة، فكما شهد نهاية عصر الخديوي إسماعيل، كان نفس اليخت هو وسيلة الملك فاروق في وداعه وعلى نفس طريقة جده، حيث النفي بعد العزل ثم الوداع بالمدافع.

وثيقة تنازل الملك فاروق عن عرش مصر

وثيقة تنازل الملك فاروق عن عرش مصر

كان الوداع في تمام الساعة السادسة والعشرين دقيقة مساء يوم 26 يوليو 1952 غادر الملك فاروق مصر على ظهر اليخت الملكي المحروسة، وأدى الضباط التحية العسكرية وأطلقت المدفعية إحدى وعشرون طلقة لتحية الملك فاروق عند وداعه، وكان في وداعه اللواء محمد نجيب وأعضاء حركة الضباط الأحرار والذين كانوا قد قرروا الاكتفاء بعزله ونفيه من مصر بينما أراد بعضهم محاكمته وإعدامه كما فعلت ثورات أخرى مع ملوكها، وفق ما ذكرته السلسلة الوثائقية «الملفات السرية للثورة».

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*