الرئيسية » فيديوهات تراثيات » “فيديوهات تراثيات” الانتماء الكروي للأهلي والزمالك في مشهد واحد بين عمالقة
الانتماء الكروي
الانتماء الكروي - محمد المليجي - فريد شوقي - ستيفان روستي

“فيديوهات تراثيات” الانتماء الكروي للأهلي والزمالك في مشهد واحد بين عمالقة

نشرت صفحة تراثيات فيديو نادر لمشهد الانتماء الكروي في فيلم النشال إنتاج عام 1963 وإخراج محمود فريد وظهر في المشهد ستيفان روستي وهو يسأل المليجي “جبت نمر الكورة فيرد درجة أولى .. يقاطع الممثل أدمون تويما وهو يسأل “أهلاوي ولا زملكاوي” فيرد المليجي أنا لا أهلاوي ولا زملكاوي.

يقاطعه ستيفان روستي وهو يتكلم عن الانتماء الكروي قائلاً “ماتزعلنيش لازم يكون عندك مبدأ.. زمالك وبس، فيثور في وجهه فريد شوقي “الأهلي وبس”، فيسخر استيفان روستي قائلاً “أهلي مين يا عم الله يحنن عليك”.

وبعيداً عن المشهد فإن حقيقة انتماء هؤلاء الفنانين معروفة باستثناء أدمون تويما واستيفان روستي، فالفنان الكبير فريد شوقي كان أهلاوياً حتى النخاع وإلى أن مات ظل يتابع ويسأل عن الأهلي والصفقات الجديدة، ومن سيقابل في نهائيات البطولات، ولا يكتفي بذلك بل كان يجري اتصالاته بالمسئولين بالنادي.

أما بالنسبة للفنان الراحل محمود المليجي فقد كان زملكاوياً ورغم أنه في الفيلم قال “أنا لا أهلاوي ولا زملكاوي”، لكنه ظهر بعد 24 سنة في مسلسل فيه حاجة غلط سنة 1987 م مع الكوميدان أحمد نبيل وهو يجبره على التوبة من حبه لنادي الزمالك.

ويوثق باحثون أم الصراع بين الأهلي والزمالك صراع أزلي، بدأ منذ تأسيس الناديين في بداية القرن الحالي وإبان الاحتلال الإنجليزي لمصر، وإذا كان الزمالك قد ظهر للنور فاتحاً أبوابه للمصريين والأجانب تحت اسم النادي المختلط، فقد ظهر النادي الأهلي كجبهة معارضة من المصريين، وتم تأسيسه برأس مال وأسهم مصري، بذلك يضرب الصراع بين الناديين في جذور التاريخ السياسي لمصر.

ظهر الزمالك للوجود تحت اسم النادي المختلط عندما قام الألماني مارجاباك المستشار الأجنبي في المحكمة المختلطة بتأسيس نادي الموظفين والأجانب في نفس مكان دار القضاء العالي حالياً، ثم انتقل مرة أخرى على النيل في نفس المكان الذي أقيم عليه مسرح البالون، تم تغيير اسم نادي المختلط من المختلط إلى نادي فاروق عام 41، لتزداد شعبية النادي خاصة بعد انضمام نجم الكرة الموهوب عبد الكريم صقر، وبعد زيادة عدد الأعضاء في بداية الخمسينيات انتقل الزمالك إلى مقرها الحالي في ميت عقبة بمباراة تاريخية في كرة القدم مع نادي دوكلا براغ وفاز فيها الزمالك بهدفين.

على الجانب الآخر كانت هناك جبهة مصرية تضم مجموعة من كبار رجال الدولة، أسسوا فيما بينهم شركة برأس مال قدره 5 آلاف جنيه لإنشاء النادي الذي تم الاتفاق على تسميته النادي الأهلي ليكون للمصريين فقط، وتم اختيار مكانه الحالي في الجزيرة، ليمارس فيها الشباب الألعاب البدنية عام 1907، وسُمح للسيدات لأول مرة بالاشتراك في الأندية، ولأن الزمالك كان اسمه النادي المختلط في ذلك الوقت، فقد وضع ملك مصر النادي الأهلي تحت رعايته الشخصية، مما يعكس الصراع السياسي بين الناديين في ذلك الوقت.

الجدير بالذكر أن أول مباراة بين الفريقين كانت بتاريخ 9 فبراير 1917، وكانت مباراة ودية انتهت بفوز الأهلي بهدف واحد، أما أول مباراة رسمية بين الفريقين فكانت في دوري منطقة القاهرة بتاريخ 17 نوفمبر 1922 وانتهت بالتعادل السلبي، لتتوالى المواجهات بعد ذلك في مختلف البطولات.

ويقام الديربي مرتين سنويًا ضمن منافسات الدوري المصري الممتاز، وفي بعض الأحيان إذا تلاقى الفريقان في منافسات كأس مصر أو كأس السوبر المصري أو دوري أبطال أفريقيا أو كأس السوبر الأفريقي.

ويعد الأهلي هو الطرف الأكثر فوزًا في الديربي، فقد حقق الفوز في 99 مباراة من 232 مباراة جمعت بين الفريقين، وتعادلا 76 مرّة وفاز الزمالك 57 مرّة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*