الرئيسية » فيديوهات تراثيات » “فيديوهات تراثيات” الأداء الأشهر للشيخ عبدالرحمن السديس في تلاوة سورة الفاتحة
عبدالرحمن السديس
عبدالرحمن السديس

“فيديوهات تراثيات” الأداء الأشهر للشيخ عبدالرحمن السديس في تلاوة سورة الفاتحة

نشرت صفحة تراثيات فيديو قديم للرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، وإمام الحرم المكي الشريف الشيخ عبدالرحمن السديس وهو يتلو سورة الفاتحة في أداءٍ شهيرٍ كان يُبَث على التلفزيون المصري قديماً أثناء نقل شعائر صلاة التهجد في رمضان.

وطبقاً للسيرة الذاتية التي نشرها السديس عبر موقعه الرسمي، فالاسم الكامل له هو عبد الرحمن بن عبد العزيز بن عبد الله بن محمد السديس، ويرجع نسبه إلى قبيلة عنزة، وهو من مواليد البكيرية عام 1960 م بمنطقة القصيم في المملكة العربية السعودية.
نجح السديس في حفظ القرآن ولم يكن يبلغ من العمر اثني عشر سنة، وفي سنة 1979 حصل السديس على شهادة من المعهد العلمي الرياض بتقدير ممتاز؛ وبعد ذلك في سنة 1983 أتم السديس دراسته العليا بالجامعة حيث حصل على شهادة في الشريعة، ثم بعدها على الإجازة من الجامعة الإسلامية محمد بن سعود سنة 1987. ونال بعد ذلك الدكتوراه في الشريعة الإسلامية سنة 1995 من جامعة أم القرى.
شغل السديس عدة مناصب أبرزها تعيينه إماماً وخطيباً في المسجد الحرام بأمر في عام 1984 م، وفي سنة 2012 م صدر أمر ملكي يقضي بتعيين الشيخ عبدالرحمن السديس رئيساً لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي بمرتبة وزير ليكون خلفًا للشيخ صالح بن عبد الرحمن الحصين الذي أعتذر عن المنصب بسبب ظروفه الصحية.
ويواجه السديس موجة من التحفظات إثر تصريحه بأن العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز، والرئيس الأمريكي دونالد ترامب “يقودان العالم نحو السلم والاستقرار”.
ونشرت قناة “الإخبارية” السعودية على حسابها في موقع تويتر، تسجيلا مصورا لمقابلة أجرتها مع السديس إمام الحرم المكي الشريف قال فيه “السعودية والولايات المتحدة هما قطبا هذا العالم للتأثير، يقودان بقيادة خادم الحرمين الشريفين والرئيس الأمريكي، العالم والإنسانية إلى الأمن والسلام والاستقرار”.
كلام السديس جاء أثناء مشاركته في مؤتمر منظمة العالم الإسلامي المنعقد في نيويورك برعاية الملك السعودي ونجله محمد بن سلمان ورابطة العالم الإسلامي.
وأشار الشيخ إلى أن المؤتمر، أكد على أهمية التواصل الحضاري بين العالم الإسلامي وغيره، ولا سيما بين السعودية وأمريكا في “مثل هذه الظروف التي تحتاج إليها البشرية جمعاء إلى مكافحة الإرهاب والتطرف والطائفية”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*