الرئيسية » نجوم محبوبة و أسماء مجهولة » “محمد الكحلاوي” حج 40 مرة وترك عمارة الزمالك ليسكن في “الإمام الشافعي”
محمد الكحلاوي
محمد الكحلاوي

“محمد الكحلاوي” حج 40 مرة وترك عمارة الزمالك ليسكن في “الإمام الشافعي”

يعتبر الفنان محمد الكحلاوي عبقرية متفردة ومتنوعة وفريدة من نوعها، تجده في الأغاني الوطنية والدينية، بالإضافة للتمثيل الباهر الذي أداه، إلا أنه دخل قلوبنا وبقوة بمدحه للنبي وأغانيه الدينية.

في جيله لم تكن الأغنية الدينية منتشرة مثل هذه الأيام، كون أنها اقتصرت في ذلك الوقت على التواشيح الدينية، إلا أن محمد الكحلاوي هو صاحب حجر الأساس في جعل الأغنية الدينية بنوتة موسيقية وفرقة فنية، كما لاقت أغانيه حفاوة عند جمهوره وأصبحت تذاع في كل المناسبات الدينية، ومن أشهر أغانيه “لاجل النبي”.

اسمه محمد مرسي عبد اللطيف، ولد بمنيا القمح بمحافظة الشرقية في 1 أكتوبر 1912م، ماتت أمه أثناء ولادته ولحق بها أبوه وهو لا يزال طفلا، وتربى على يد خاله الفنان محمد مجاهد الكحلاوي.

كان يهوى لعب كرة القدم واشتهر في فريق نادي السكة الحديد، وكان يعمل كومبارس في فرقة عكاشة، وعندما تأخر مطرب الفرقة زكي عكاشة في ذلك الوقت، طلب منظم الحفلة من الكحلاوي الغناء لتسلية الجمهور الذي تجاوب معه.

وبعد تألقه سافر مع فرقة عكاشة للشام وعادت الفرقة بعد شهرين و بقي هناك لثماني سنوات في بلاد الشام، وتعلم الغناء العربي الأصيل وأتقن اللهجة البدوية وإيقاعاتها.
عاد بعد ذلك إلى مصر شابا يافعا في العشرين من عمره وهو يتملك ثروة ضخمة وقتها.

اتجه الفنان الشاب إلى الغناء البدوي الذي تعلمه جيدا أثناء سفره، فكوّن في بداية حياته ثلاثية جميلة مع بيرم التونسي بالكتابة وزكريا أحمد بالتلحين وهو بالغناء.
بدأ محمد الكحلاوي التمثيل نجما فكان أول أفلامه من إنتاج “أولاد لامة” وبطولة كوكا وسراج منير الذي تصدر أفيشاته رغم أنه لم يظهر سوى في مشاهد معدودة.

كون الكحلاوي ثاني شركة إنتاج في الوطن العربي وهي “شركة إنتاج أفلام القبيلة” أراد بها صناعة سينما بدوية فتخصصت في الأفلام العربية البدوية مثل “أحكام العرب” و”يوم في العالي” و”أسير العيون” و”بنت البادية”، وغيرها والتي شارك فيها بالتمثيل، فيما اعتبرت هذه الأفلام بداية لعملية تمصير الفيلم العربي، والذي كان يعتمد من قبل على النصوص الأجنبية المترجمة، و قدم في هذه التجربة نحو 40 فيلما.

انتخب نقيبا للموسيقيين عام 1945، لكنه تنازل للموسيقار محمد عبد الوهاب ثم قام بإنشاء شركة للإنتاج، وحصل على جائزة التمثيل عن دوره في فيلم “الذلة الكبرى” وجائزة الملك محمد الخامس، وحصل في عام 1967 على وسام العلوم والفنون من الطبقة الأولى .

محمد الكحلاوي سخر الفن ليكون طريق دعوة وحض على الفضيلة، لحن أكثر من 600 لحن ديني من مجمل إنتاجه الذي قارب 1200 لحن.
أدى فريضة الحج 40 مرة متواصلة فلم يقطع الحج أربعين عاما متواصلة، وهجر عمارته المطلة على النيل في حي الزمالك الراقي وبنى مسجدا يحمل اسمه وسط مدافن الإمام الشافعي، وبنى فوقه استراحة وسكنها، وكذلك بنى مدفنه فيه إلى أن توفي في 5 أكتوبر سنة 1982.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*