الرئيسية » دفتر حكاوي زمان » الجانب الصوفي لـ “حرب أكتوبر” .. صور ووثائق لم تُنْشَر من قبل
الجانب الصوفي لـ "حرب أكتوبر" .. صور ووثائق لم تُنْشَر من قبل
الجانب الصوفي لـ "حرب أكتوبر" .. صور ووثائق لم تُنْشَر من قبل

الجانب الصوفي لـ “حرب أكتوبر” .. صور ووثائق لم تُنْشَر من قبل

وسيم عفيفي
مع كل ذكرى تمر على حرب أكتوبر ، تتكشف جوانب تاريخية جديدة لهذا الحدث الذي غير خريطة التاريخ السياسي و العسكري لمصر و العالم بشقيه العربي و الغربي ، كما كانت تلك الحرب هي الفاصلة في الصراع العربي الإسرائيلي .
كانت لـ “حرب أكتوبر” جوانب متعددة شملتها التغطية في كل النواحي العسكرية و الفنية ، فتم تغطية الحرب من جوانبها العسكرية عن طريق الفن من خلال الأفلام والمسلسلات والأغاني ، كما تم تغطية الحرب من جوانبها التفصيلية الحقيقية عن طريق مذكرات وذكريات القادة و الجند .

الجانب الصوفي لـ "حرب أكتوبر" .. صور ووثائق لم تُنْشَر من قبل

الجانب الصوفي لـ “حرب أكتوبر” .. صور ووثائق لم تُنْشَر من قبل

غير أن هناك جانباً لـ “حرب أكتوبر” كان ولا زال مجهولاً بالنسبة لكثيرين وهو الجانب الصوفي من خلال الأزهر الشريف و شيوخه .
موقع “تراثيات” يميط اللثام عن ذلك الجانب عبر هذا التقرير

ـ تلاوة من مسجد الحسين تمت باتفاق القيادة مع شيخ الأزهر

القاري محمد أحمد شبيب و الرئيس السادات و الشيخ عبدالحليم محمود

القاري محمد أحمد شبيب و الرئيس السادات و الشيخ عبدالحليم محمود

لم يكن الأزهر بعيداً عن خطة الخداع الإستراتيجي التي اتخذتها القوات المسلحة
منذ أن حدثت عملية إعادة بناء القوات المسلحة إبان هزيمة يونيو من العام 1967 م .
غير أنه كان لافتاً إتفاق الشئون المعنوية مع شيخ الأزهر الشيخ عبدالحليم محمود حول آياتٍ قرآنية سيتم تلاوتها عبر البث المباشر فجر يوم 6 أكتوبر من مسجد الإمام الحسين بصوت القارئ أحمد محمد شبيب .


حيث كان كان يقرأ من سورة آل عمران آيات الشهادة في سبيل الله وحملت الآيات بشارة النصر للجيش المصري، حيث أخذ الشيخ يكرر عدد من آيات سورة آل عمران منها، “وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاء عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ” و”وَلَئِن قُتِلْتُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَوْ مُتُّمْ لَمَغْفِرَةٌ مِّنَ اللَّهِ وَرَحْمَةٌ خَيْرٌ مِّمَّا يَجْمَعُونَ”.

ـ “منع البترول عن العدو” طلب من شيخ الأزهر كان قبل الحرب بـ 6 سنوات

الشيخ حسن مأمون

الشيخ حسن مأمون

كان حظر النفط وتصديره لأمريكا قراراً خطيراً غير مسار حرب أكتوبر بالكامل
ففي 16 أكتوبر قررت كل من المملكة العربية السعودية، إيران،الجزائر العراق، الإمارات العربية المتحدة، الكويت، وقطر رفع الأسعار من جانب واحد بنسبة 17 ٪ إلى 3.65 دولار للبرميل الواحد، وإعلان خفض الإنتاج.
وفي اليوم التالي وزراء أوبك يوافق على استخدام النفط كسلاح لمعاقبة الغرب على دعم إسرائيل في الحرب العربية الإسرائيلية، وتوصي بالحظر ضد الدول الموالية لإسرائيل وخفض الصادرات.
وفي 19 أكتوبر قرر رئيس الولايات المتحدة ريتشارد نيكسون توجيه طلب من الكونغرس اعتماد 2.2 مليار دولار في مساعدات عاجلة لإسرائيل فقررت المملكة العربية السعودية، ليبيا ودول عربية أخرى حظر الصادرات النفطية إلى الولايات المتحدة.
ربما لم تكن فكرة منع البترول مطروحة في ذلك الوقت وربما قبله

بيان الشيخ حسن مأمون عن منع البترول

بيان الشيخ حسن مأمون عن منع البترول

لكن وثائق التاريخ الأزهري تكشف أن فضيلة الإمام الأكبر طلب في 6 يونيو سنة 1967 م بمنع البترول عن العدو وذلك في بيان له نشرته الأهرام بتاريخ 6 يونيو سنة 1967 م

ـ مفتي الديار المصرية الذي أحس بميعاد حرب 6 أكتوبر قبل وقوعها بـ 5 سنوات

الشيخ أحمد محمد هريدي

الشيخ أحمد محمد هريدي

كان يوم العاشر من رمضان الموافق يوم 6 أكتوبر فى ذلك العام يوافق يوم كيبور وهو أحد أعياد إسرائيل وقد أعلنت مصر وسوريا الحرب على إسرائيل فى هذا اليوم لأسباب يذكرها المشير الراحل محمد عبد المنعم الجمسى رئيس هيئة العمليات للجيش المصرى خلال الحرب فى مذكراته ويقول “وضعنا فى هيئة العمليات دراسة على ضوء الموقف العسكرى للعدو وقواتنا ، وفكرة العملية الهجومية المخططة ، والمواصفات الفنية لقناة السويس من حيث المد والجزر، ودرسنا كل شهور السنة لاختيار افضل الشهور فى السنة لاقتحام القناة على ضوء حالة المد والجزر وسرعة التيار واتجاهه وشملت الدراسة أيضا جميع العطلات الرسمية فى إسرائيل بخلاف يوم السبت، وهو يوم أجازتهم الأسبوعية، حيث تكون القوات المعادية أقل استعدادا للحرب.
وجدنا أن لديهم ثمانية أعياد منها ثلاثة أعياد فى شهر أكتوبر وهي يوم كيبور، عيد المظلات ، عيد التوراة .
وكان يهمنا فى هذا الموضوع معرفة تأثير كل عطلة على إجراءات التعبئة فى إسرائيل، ولإسرائيل وسائل مختلفة لاستدعاء الاحتياطى بوسائل غير علنية ووسائل علنية تكون بإذاعة كلمات أو جمل رمزية عن طريق الإذاعة والتليفزيون، ووجدنا أن يوم كيبور هو اليوم الوحيد خلال العام الذى تتوقف فيه الإذاعة والتليفزيون عن البث كجزء من تقاليد هذا العيد، أى ان استدعاء قوات الاحتياط بالطريقة العلنية السريعة غير مستخدم، وبالتالى يستخدمون وسائل أخرى تتطلب وقتا أطول لتنفيذ تعبئة الاحتياطى، وكان يوم السبت عيد الغفران 6 أكتوبر 1973 وهو ايضا العاشر من رمضان أحد الايام المناسبة وهو الذى وقع عليه الاختيار .

مقال الشيخ أحمد محمد هريدي عن معركة رمضان

مقال الشيخ أحمد محمد هريدي عن معركة رمضان

كان اقتراح قيام الحرب في رمضان قبيل اندلاع معركة أكتوبر بـ 5 سنوات وذلك في مقال الشيخ أحمد محمد عبد العال هريدي مفتي الديار المصرية في الفترة من 1960م إلى 1970م .
حيث حمل عنوان المقال “رمضان والقرآن ومواجهة الأعداء في معركة النصر” ، وجاء المقال في عدد الأهرام الصادر يوم 23 نوفمبر من العام 1968 م

ـ “عبدالحليم محمود” أزهري على الجبهة

الشيخ عبدالحليم محمود مع قادة الجيش

الشيخ عبدالحليم محمود مع قادة الجيش

كان الشيخ عبد الحليم محمود شيخ الأزهر الراحل كان مهتما بإسهام الأزهريين في معركة العاشر من رمضان السادس من أكتوبر.
فضلا عن أن الشيخ عبد الحليم محمود استعان في هذا الصدد بأساتذة جامعة الأزهر ورجال الدعوة لتعبئة الروح المعنوية لأبناء قواتنا المسلحة، وأنه عند لقاء العلماء بأبناء الجيش في شهر رمضان أثناء الحرب أفتى بعض الدعاة للجنود بأنه، نظرًا لحرارة الجو وحاجة الحرب إلى كامل طاقتهم، من المستحب الأخذ برخصة الفطر لتكون عونا لهم فى الانتصار على العدو الصهيوني، بيد أن بعض الجنود أجابوا قائلين: “لا نريد أن نفطر إلا في الجنة!”.

الشيخ عبدالحليم محمود مع قادة الجبهة

الشيخ عبدالحليم محمود مع قادة الجبهة

ووفق ما ذكره الدكتور أحمد عمر هاشم الشيخ عبد الحليم محمود، قبيل حرب رمضان المجيدة، قد رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم في المنام يعبر قناة السويس ومعه علماء المسلمين وقواتنا المسلحة، فاستبشر خيرا وأيقن بالنصر، وأخبر الرئيس السادات بتلك البشارة، واقترح عليه أن يأخذ قرار الحرب مطمئنًا إياه بالنصر، ثم لم يكتف بهذا، بل انطلق عقب اشتعال الحرب إلى منبر الأزهر الشريف

وألقى خطبة عصماء توجه فيها إلى الجماهير والحكام مبينًا أن حربنا مع إسرائيل هى حرب في سبيل الله، وأن الذي يموت فيها شهيدٌ وله الجنة، أما من تخلف عنها ثم مات فإنه يموت على شعبة من شعب النفاق.

وتابع: وكانت نتيجة الإعداد الجيد الذى قام به الجيش المصرى، مضافاً إليه طمأنة الدكتور عبد الحليم محمود لرئيس البلاد وحَفْزه إياه على شن الحرب ضد قوات الصهاينة، التى تحتل جزءًا غاليًا من تراب مصر، هى ما أسفرت عنه الحرب الرمضانية المجيدة من نصر كبير.

عبدالحليم محمود يشكر دور مسجد الشهداء في المعركة

عبدالحليم محمود يشكر دور مسجد الشهداء في المعركة

خطابات الشيخ عبدالحليم محمود لمحافظة السويس بشأن مسجد الشهداء

خطابات الشيخ عبدالحليم محمود لمحافظة السويس بشأن مسجد الشهداء

 رسالة الشيخ عبدالحليم محمود عن مسجد الشهداء

رسالة الشيخ عبدالحليم محمود عن مسجد الشهداء

ولفت إلى أنه تطرق إلى تلك الواقعة د. محمود جامع أيضا فى كتابه: “كيف عرفتُ السادات؟”
حيث كتب قائلا: “لا ننسى أنه بشرنا بالنصر في أكتوبر 73 عندما رأى حبيبه رسول الله عليه الصلاة والسلام في المنام، وهو يرفع راية “الله أكبر” للجنود ولقوات أكتوبر”.

ـ السادات يتبرك بسبحة السيد البدوي ويزور ضريح الحسين قبل خطاب النصر

السادات مع مسبحة السيد البدوي - وصورة أخرى في مسجد الحسين قبل خطاب النصر

السادات مع مسبحة السيد البدوي – وصورة أخرى في مسجد الحسين قبل خطاب النصر

قبيل حرب أكتوبر كانت زيارة الرئيس السادات لمقام السيد البدوى بطنطا ورأى سبحة سيدى السيد البدوى الالفية ذات الألف حبة ، وذلك من أجل الاستبراك بها
فضلاً عن قيام بزيارة ضريح الإمام الحسين بمسجده قبل إلقاء خطاب النصر مباشرةً

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*