الرئيسية » شخصيات تاريخية » 3 حملوا اسم “السهروردي” وهذا هو الفرق بينهم
السهروردي
السهروردي

3 حملوا اسم “السهروردي” وهذا هو الفرق بينهم

كتب ـ وسيم عفيفي
بالقرب من قرية زنجان في شمال غرب إيران تقع منطقة سهرورد الكردية التي ينتسب لها باسم “السهروردي” كل من ولد فيها ضمن منطقة الجبال، ويشكل شرقي كردستان وجنوبيها حوالي ثلاثة أرباع منطقة الجبال، وتقع سهرورد غربي هذه المنطقة، وشمالي شهرزور، على تخوم إقليم كردستان العراق مع إيران.
جاء ذكرها عند ابن حوقل في كتابه صورة الأرض أن سهرورد تشبه شهرزور من حيث “رغد العيش، وكثرة الرخص، وحسن المكان، وخصب الناحية، بحالة واسعة، وصورة رائعة، وقد غلب عليها الأكراد”.
ومن تلك القرية ولد 3 في مجالٍ واحد لكن يخلط الناس بينهم بسبب تشابه الأسماء وهو اسم “السهروردي” .
فأحدهم وهو الأشهر ، أبو الفتوح يحيى بن حبش بن أميرك السهروردي
ويلقب بشهاب الدين، واشتُهر باسم السهروردي المقتول تمييزاً له الاثنين الباقيين وهما :
شهاب الدين عمر السهروردي مؤلف كتاب «عوارف المعارف» في التصوف، وصاحب الطريقة السهروردية، والذي توفي في 1 محرم من العام 632 هجرية .
أما الآخر فهو أبو النجيب السهروردي وصاحب كتاب من آداب المريدين .
وشهاب الدين أبو حفص عمر السهروردي البغدادي، أحد علماء أهل السنة والجماعة ومن أعلام التصوف السني في القرن السابع الهجري، ومؤسس الطريقة السهروردية الصوفية، صاحب كتاب “عوارف المعارف”.
وصفه الذهبي بـ «الشيخ الإمام العالم القدوة الزاهد العارف المحدث شيخ الإسلام أوحد الصوفية» وقال عنه ابن النجار «كان شهاب الدين شيخ وقته في علم الحقيقة، وانتهت إليه الرياسة في تربية المريدين، ودعاء الخلق إلى الله، والتسليك» .
لكن شهرة السهروردي المقتول فاقت الاثنين والسبب في ذلك يرجع إلى اقتران نهايته بصلاح الدين الأيوبي 
وقد اختلف كثيرون من المؤرخين حول أبو الفتوح يحيى بن حبش بن أميرك السهروردي ومقتله ، فالبعض أرجع ذلك لكره صلاح الدين الأيوبي لعلوم الفلسفة ، لكن هذا ينافي تعليمه الطبي
لكن المؤرخ كارل بروكلمان في كتابه “تاريخ الشعوب الإسلامية” أشار في تاريخه، إلى اعتقاد علماء وفقهاء حلب بارتباط السهروردي بأفكار القرامطة، تلك الجماعة الإسماعيلية المعادية للدولة، والتي شنت الحروب على المسلمين وكافة بلدانهم وتعريض قادتهم للخطر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*