الرئيسية » حكايات فنية » هددها زوجها بالقتل وماتت بسبب خدودها .. فصول من حياة “فايزة أحمد”
فايزة أحمد
فايزة أحمد

هددها زوجها بالقتل وماتت بسبب خدودها .. فصول من حياة “فايزة أحمد”

كتب ـ وسيم عفيفي
تعتبر الفنانة فايزة أحمد من الفنانات اللاتي ينتمين لجيل لا زالت بصماته تعيش خالدة فى ذاكرة الناس ، حيث اشتهرت فايزة أحمد باللون العاطفى الراقى من الغناء – كلمات وموسيقى وأداء – وبرعت بوجه خاص فى لون متميز عرفت به وهو الغناء الذى يمجد المشاعر الاسرية ، حيث غنت للامومة أغنيتها – ست الحبايب – التى نادرا ما تجد أحدا لا يعرفها .. إنها كروان الشرق ” فايزة احمد” .

وفق سيرتها الذاتية فالفنانة فايزة أحمد اسمها بالكامل فايزة أحمد بيكو الرواس ولدت فى 5 ديسمبر عام 1930 لأب سورى وأم لبنانية ، ولدت ونشأت فى سوريا وظهرت موهبتها فى الغناء والطرب منذ طفولتها المبكرة ، حيث غنت فى أعياد الميلاد والمناسبات العائلية إلى أن تقدمت لامتحان الهواة فى الإذاعة السورية وهى فى سن العاشرة من عمرها ، لكنها لم توفق في البداية

 


وسافرت بعدها إلى حلب وتقدمت لإذاعة حلب ونجحت وغنت وذاع صيتها فطلبتها إذاعة دمشق وعادت لتكمل مسيرة نجاحها ، وتدربت على يد الملحن محمد النعامي ونجحت وأصبحت مطربة معتمدة في إذاعة دمشق وأدت بعض الأغنيات ، ثم سافرت من سوريا إلى العراق والتقت الموسيقار العرافي الكردي رضا علي الذي كتب كلمات والحان مجموعة أغاني باللهجة العراقية لفايزة احمد ، كانت البداية لانطلاق فى طريق الغناء بعد أن ذاع صيتها.


وفى عام 1956 جاءت الى مصر حيث احتضنتها القاهرة لتبدأ مسيرة الشهرة الفنية باغنية ” أنا قلبى اليك ميال” التى لحنها الموسيقار الكبير محمد الموجى ، وسرعان ما أخذت الجماهير ترددها ، وكانت شهادة بمولد فنانة كبيرة فى عالم الطرب .. ثم أعقبتها أغنية “يامه القمر على الباب” التى دعمت بها نجاحها الفنى ولتواصل مسيرتها من نجاح إلى نجاح فى عالم الغناء والطرب ، واعقبها أغانى “تمر حنة” و”بيت العز” و”حيران” و”ليه يا قلبى ليه”.


تزوجت كراون الشرق خمس مرات ومن خلالهم انجبت من زوجها الأول الذى عاشت معه فى سوريا ابنتها فريال ، ومن زوجها الثانى ابنها اكرم – وكان زوجها الثانى ضابطا فى الجيش السورى – ثم تزوجت بعازف الكمان عبدالفتاح خيرى، وبعده زواجها من الموسيقار محمد سلطان واستمر هذا الزواج 17 عاما ، وانجبت منه ولديها التوأمان (طارق وعمرو) بعد قصة حب بينهما وانفصلت عنه عام 1981 ، ثم تزوجت زوجها الخامس.

غير أن زيجتها الأخيرة كانت هي الأسوأ ، فبعد طلاقها من محمد سلطان قررت أن تتزوج وفورا وبلا أي تفكير حيث تزوجت من ضابط مرور يصغرها بأكثر من 10 سنوات ورغم كل الدلائل والشواهد التي كانت تؤكد فشل هذه الزيجة ،  صممت على خوض التجربة لنهايتها لتكشف عن شخص ذى أخلاق غريبة حيث بدأ بالضرب والاهانة لها لدرجة أنه كاد أن يلقيها من الطابق السادس عشر هي وابنتها فريال

فايزة أحمد

فايزة أحمد

توسلت بإنهاء العلاقة ، وبدوره قام بابتزازها فلبت كل طلباته حيث دفع مبلغ نقدي 35 ألف جنيه مصري وسيارتها الخاصة ماركة مرسيدس وتم الانفصال وخرجت الصحف آنذاك لتعلن عن أسباب طلاقها وما كلفها من خسائر مادية ومعنوية كادت أن تقضي عليها.
وبعد هذا الطلاق أصيب فايزة أحمد بانهيار عصبي ثم تطور مرضها لتصاب بالسرطان
وسافرت فى رحلة علاج إلى الولايات المتحدة الأمريكية ثم عادت منها لتستأنف العلاج فى مصر ، وتدهورت صحتها ودخلت على إثرها العناية المركزة بمستشفى القوات المسلحة بالمعادى الى أن رحلت عن عالمنا يوم 21 سبتمبر 1983.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*