الرئيسية » رموز وشخصيات » “أم المساكين” تميزت عن زوجات النبي بـ “ميزة” وقضت معه 3 شهور
زينب بنت خزيمة - أم المساكين
زينب بنت خزيمة - أم المساكين

“أم المساكين” تميزت عن زوجات النبي بـ “ميزة” وقضت معه 3 شهور

كتب – وسيم عفيفي
زينب بنت خزيمة بن الحارث بن عبد الله بن عمرو بن عبد مناف بن هلال الهلالية أم المؤمنين زوج النبي الأمين صلى الله عليه وسلم
أمها هند بنت عوف بن زهير أكرم عجوز فى الأرض أصهاراً
وأصهارها: رسول الله وأبو بكر الصديق و حمزة والعباس ابنا عبد المطلب وجعفر وعلى بن أبى طالب رضي الله عنهم .
أختها لأمها ميمونة بنت الحارث الهلالية أم المؤمنين، وكانت السيدة زينب تدعى أم المساكين – فى الجاهلية – لكثرة إطعامها المساكين ورحمتها بهم، قيل: إنها كانت زوج عبد الله بن جحش فاستشهد فى غزوة أحد ، وقيل: غير ذلك.
وفق تقارير تاريخية ، فقد نشأت زينب رضي الله عنها فى مكة، مجتمع زاخر بالفساد والانحلال، يموج بفتنة الوثنية، والانكباب على عبادة الأصنام وتقديسها، فتحت زينب عينيها على صورة هذا المجتمع بواقعه المنحرف الفاسد ونجت من الوأد لأنها من بيت عريق، فى السيادة والثراء، ودرجت فى أحضان والديها تنهل من عطفهما وحبهما.
عايشت أهم الأحداث التى جرت فى مكة، وكان محورها سيدنا محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم ، من بينها إعادة بناء الكعبة، واختلاف بطون قريش وفروعها حول إعادة الحجر الأسود إلى مكانه من الركن وسمعت بحكمة الأمين وكيف حل إشكال واختلاف الناس وحقن الدماء، ببسط ردائه وإمساك رؤساء القبائل بأطراف الرداء، وكأنهم جميعا شاركوا فى رفع الحجر الأسود ونالوا الشرف العظيم.
تعلق قلب زينب بالدعوة الجديدة، بعد أن كان إعجابها فى السابق ينحصر ضمن شخصية المصطفى صاحب العقل الراجح، والرأى الصائب، والحكمة البالغة، والأمين الصادق.
زينب بنت خزيمة هى إحدى زوجات النبى صلى الله عليه وسلم والتى لم يمض على دخول حفصة البيت المحمدى وقت قصير حين دخلته أرملة شهيد قرشى من المهاجرين الأولين فكانت بذلك رابعة أمهات المؤمنين.
ويبدو أن قصر مقامها ببيت الرسول صلى الله عليه وسلم قد صرف عنها كتاب السيرة ومؤرخى عصر المبعث فلم يصل من أخبارها سوى بضع روايات لا تسلم من تناقض واختلاف.
كان دخوله صلى الله عليه وسلم بها بعد دخوله على السيدة حفصة بنت عمر، ثم لم تلبث عنده شهرين أو ثلاثة، وقيل ثمانية أشهر ، ثم ماتت

وقال ابن الكلبى: كانت عند الطفيل بن الحارث، فطلقها، فخلف عليها أخوه عبيدة، فقتل عنها ببدر، فخطبها رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى نفسها، فجعلت أمرها إليه، فتزوجها فى شهر رمضان سنة ثلاث، فأقامت عنده ثمانية أشهر.
ويقال حيث إن الرسول صلى الله عليه وسلم تزوجها مواساة لها فيما أصابها من فقدها لأزواجها، ومكافأة لها على صلاحها وتقواها.
واختلف المؤرخون فيمن كانت زوجته قبل رسول الله صلى الله عليه وسلم وقيل انها كانت زوجة عبد الله بن جحش فاستشهد فى أحد فخلفه عليها رسول الله صلى الله عليه وسلم
وقال بن اسحاق فى السيرة الهاشمية انها كانت عند عبيدة بن الحارث بن عبد المطلب وكانت قبله عند جهم بن عمرو الحارث بن الهلالى وهو ابن عمها
وفى الطبرى: وفى هذه السنة الرابعة تزوج رسول الله صلى الله عليه وسلم زينب بنت خزيمة من بنى هلال فى شهر رمضان وكانت قبله عند الطفيل بن الحارث فطلقها.
واختلف فيمن تولى زواجها من النبى صلى الله عليه وسلم ففى الإصابة عن ابن الكلبى: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خطبها إلى نفسها فجعلت أمرها إليه فتزوجها، وقال ابن هشام فى السيرة: زوَّجه إياها عمها قبيصة بن عمرو الهلالى، وأصدقها الرسول صلى الله عليه وسلم أربعمائة درهم.
وقد ماتت فى الثلاثين من عمرها كما ذكر “الواقدى” ونقل “ابن حجر” فى الإصابة. ورقدت فى سلام كما عاشت فى سلام.
وصلى عليها النبى صلى الله عليه وسلم ، ودفنها بالبقيع فى شهر ربيع الآخر – و قيل فى رمضان – سنة أربع، فكانت أول من دفن فيه من أمهات المؤمنين رضي الله عنها .
رغم قصر المدة التى قضتها السيدة زينب بنت خزيمة رضي الله عنها فى بيت الرسول صلى الله عليه وسلم الا انها قد اكرمها الله بكرامة خاصة لم تشاركها فيها اية زوجة من زوجات الرسول صلى الله عليه وسلم فقد صلى عليها رسول الله صلى الله عليه وسلم بنفسه – فقد كانت صلاة الجنازة لم تشرع بعد عندما ماتت ام المؤمنين خديجة رضي الله عنها ، وهما المرأتان اللتان ماتتا عند رسول الله صلى الله عليه وسلم – ودفنت رضي الله عنها بالبقيع و كان لها من العمر ثلاثون عاما فجزاها الله كل الخير ورضى عنها وارضاها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*