الرئيسية » حكاوي زمان » عندما قُرِأَ القرآن في الكونجرس الأمريكي
الشيخ الحصري
الشيخ الحصري

عندما قُرِأَ القرآن في الكونجرس الأمريكي

كتب : وسيم عفيفي
هو واحد من أشهر قراء القرآن الكريم وأحد أقطاب التلاوة والترتيل، ليس في مصر وحدها ولكن في العالم الإسلامي كله، فقد شهد له الكثيرون بأنه أفضل من جود القرآن ورتله، فلم يكن مجرد قارئ أو صاحب صوت يهز الوجدان بل كان رجلا يعيش القرآن فيعيشه معه من يسمعه، إنه الشيخ محمود خليل الحصري.
وُلد في 1 ذي الحجة سنة 1335 هـ الموافق 17 سبتمبر من عام 1917 في قرية شبرا النملة التابعة لطنطا بمحافظة الغربية بمصر، كان والده قبل ولادته قد انتقل من محافظة الفيوم إلى هذه القرية التي ولد فيها أدخله والده فى سن الرابعة من عمره مكتب تحفيظ القرآن وأتم حفظه كاملا وهو فى سن الثامنة من عمره وفى سن الثانية عشر من عمره انضم إلى المعهد الديني في طنطا.
ثم تعلم القراءات العشر بعد ذلك في الأزهر وفي عام 1944م تقدم إلى امتحان الإذاعة وكان ترتيبه الأول على المتقدمين للامتحان في الإذاعة وبعدها بعشر أعوام كان قارئ مسجد السيد أحمد البدوي بطنطا وفى سنة 1955 كان قارئ المسجد الحسيني وللشيخ محمود الحصري مناقب عديدة يمكن إيجازها على النحو الآتي :
1 ـ كان أول من سجل المصحف الصوتي المرتل برواية حفص عن عاصم
2 ـ أول من نادى بإنشاء نقابة لقراء القرآن الكريم، ترعى مصالحهم وتضمن لهم سبل العيش الكريم
3 ـ أول من سجل المصحف المرتل في أنحاء العالم برواية ورش عن نافع.
4 ـ أول من رتل القرآن الكريم في أنحاء العالم الإسلامي في الأمم المتحدة أثناء زيارته لها بناء على طلب جميع الوفود العربية والإسلامية.
5 ـ أول من رتل القرآن الكريم في القاعة الملكية وقاعة هايوارت المطلة على نهر التايمز في لندن ودعاه مجلس الشئون الإسلامية إلى المدينتين البريطانيتين ليفر بول وشيفلد ليرتل أمام الجاليات العربية والإسلامية في كل منهما
6 ـ أول من سجل المصحف المرتل في أنحاء العالم برواية قالون ورواية الدوري.
7 ـ أول من سجل المصحف المعلم في أنحاء العالم (طريقة التعليم).
8 ـ أول من سجل المصحف المرتل في أنحاء العالم برواية حفص عن عاصم وظلت إذاعة القرآن الكريم تقتصر على إذاعة صوته منفردا حوالي عشر سنوات.
9 ـ أول قارئ يقرأ القرآن في البيت الأبيض، وقاعة الكونجرس الأمريكي.
وهذا الأمر له قصة فالشيخ الحصري أول من رتل القرآن الكريم في الكونجرس الأمريكي، وأذن لصلاة الظهر في مقر الأمم المتحدة، حيث تجلى الشيخ لمدة نصف ساعة في قراءة القرآن الكريم، حتى ملأ صوته أرجاء المكان وسط حالة من الإنصات وحبس الأنفاس سيطرت على أعضاء الكونجرس من روعة صوته.
وكان الشيخ الحصري وقتها مع وفد يرأسه الشيخ عبد الحليم شيخ الأزهر آنذاك، والتقى الوفد الرئيس الأمريكي جيمي كارتر في حوار تناول خطر الشيوعية، وقبل أن يلقى عبد الحليم محمود خطبته، تلا الحصري آيات من الذكر الحكيم، وسط إعجاب وانبهار الحاضرين.
وقد قرأ القرآن بقاعة الملوك والرؤساء الكبرى بلندن أثناء زيارته لانجلترا، وأيضا زار اندونيسيا والفلبين والصين والهند وسنغافورة وغيرها من بلدان العالم. و أسلم على يديه عشرات من الناس في أنحاء العالم وكان لسماعهم القرآن منه الأثر الأكبر والسبب الأول في إسلامهم، ففي فرنسا أعلن الإسلام على يديه عشرة فرنسيين وذلك في زيارته لبلادهم سنة 1965م، وفي أمريكا قام بتلقين الشهادة لثمانية عشر شخصا رجالا ونساء ليعلنوا إسلامهم على يديه رحمه الله.
الحصري حرص على أن تكون رسالته هي حمل كتاب الله، وأن يصله بصوته طالما أبقى الله له من أجل في الدنيا، وظل يعمل طوال حياته حتى انتقل إلى جوار ربه في 24 نوفمبر 1980، بعد 55 عاما قضاها مع مرافقة آيات الله وإمتاع القلوب بها قبل الآذان

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*