الرئيسية » رموز وشخصيات » “بن ماجة” رتب كتبه وفق علم الفقه
بن ماجة
بن ماجة

“بن ماجة” رتب كتبه وفق علم الفقه

كتب – وسيم عفيفي
في 8 رمضان سنة 273 هجرية، دُفن إمام وعالم الحديث أبو عبد الله محمد بن يزيد بن ماجة الربعي القزويني.
ولد سنة 209 هـ ببلدة قزوين ونشأ في جو علمي، وشب محبا للعلم الشرعي بصفة عامة وعلم الحديث النبوي بصفة خاصة، فحفظ القرآن الكريم وتردد على حلقات المحدثين التى انتشرت في قزوين، حتى جمع قدرًا كبيرًا من الحديث.
كان شيوخ بن ماجه كثيرون نظراً لأنه كان يسافر كثيراً والذى يذكر منهم : محمد بن المثنى بن عبيد بن قيس بن دينار البصري الملقب بـ”الزمن”، وأبي بكر بن أبي شيبة أشهر من روى عنه وتتلمذ على يده علي بن سعيد بن عبد الله الغداني، وإبراهيم بن دينار الجرشي الهمداني، وأحمد بن إبراهيم القزويني.
وعن أشهر كتب بن ماجه هي سنن بن ماجه وهي موسوعة في علم الحديث تضم 40 ألف حديث بين صحيح وحسن وضعيف ورتبه بن ماجه حسب ترتيب علم الفقه .
و توفي الإمام بن ماجه يوم الاثنين 7 رمضان 273 هـ، و دفن في اليوم الذي يليه سنة 273 هـ، وصلى عليه أخوه أبو بكر، وتولى دفنه أخواه أبو بكر وعبد الله وابنه عبد الله.

ووفق مصراوي فسنن كغيرها من كل الكتب لاقت جملة من التعليقات، أحيانا بالرضا والقبول وأحيانا أخرى بالنقد والتجريح، وهو ليس مصونا عن الخطأ فلم يولد بعد من يؤلف كتابا لا ينتقده هو نفسه ولو بعد حين من الدهر، فكان في “سنن ابن ماجه” الصحيح، والحسن، والضعيف، بل والمنكر والموضوع ولكن على قلة، ومهما يكن من شيء فالأحاديث الموضوعة قليلة بالنسبة إلى جملة أحاديث الكتاب، التي تزيد عن أربعة آلاف حديث، فهي لم تَغُضَّ من قيمة الكتاب.

وقد قال الذهبي: “سنن أبى عبد الله كتاب حسن لولا ما كدره أحاديث واهية ليست بالكثيرة”.

وقال أيضا: “فعن ابن ماجه قال: عرضت هذه السنن على أبى زرعة فنظر فيه، وقال: أظن إن وقع هذا في أيدى الناس تعطلت هذه الجوامع أو أكثرها، ثم قال: لعل لا يكون فيه تمام ثلاثين حديثا مما في إسناده ضعف”.

وقال (الذهبي) معلقا: “وإنما غض من رتبة سننه ما في الكتاب من المناكير، وقليل من الموضوعات، وقول أبي زرعة – إن صح – فإنما عنى بثلاثين حديثا، الأحاديث المطرحة الساقطة، وأما الاحاديث التي لا تقوم بها حجة فكثيرة، لعلها نحو الألف.

ولا يفوتنا هنا أن نورد تعليق الحافظ ابن حجر حين يقول: “كتابه في السنن جامع جيد كثير الأبواب والغرائب، وفيه أحاديث ضعيفة جدا حتى بلغني أن السري كان يقول: مهما انفرد بخبر فيه هو ضعيف غالبا، وليس الأمر في ذلك على إطلاقه باستقرائي، وفي الجملة ففيه أحاديث منكرة والله تعالى المستعان”.

هذا ولقيمة هذا الكتاب ومكانته، فقد أولاه كبار الحفاظ والمحدثين عناية خاصة، فراحوا يسهبون في شروحه ويضعون عليه من تعليقاتهم،

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*