الرئيسية » دفتر حكاوي زمان » “انهيار السوفيت” خلل في الاشتراكية أم خطأ في التطبيق ؟
شعار الاتحاد السوفيتي
شعار الاتحاد السوفيتي

“انهيار السوفيت” خلل في الاشتراكية أم خطأ في التطبيق ؟

كتب : وسيم عفيفي
في 20 أغسطس سنة 1991 كانت بداية انهيار السوفيت متمثلاً في الإتحاد السوفيتي وذلك بإعلان استونيا استقلالها عن الاتحاد السوفييتى ، وكان هذا الإعلان بداية لانهيار الاتحاد السوفييتى
وقد تأسس الاتحاد السوفيتي عام 1922 من  من اتحاد العديد من الدول السوفيتية فيما بينها مكونة الكيانن السياسي المعروف ، وإن كان اسم “روسيا” كبرى الدول المؤسسة للاتحاد السوفيتي والوريث الشرعي له ظل يطلق على الكيان السياسي الجديد لفترة من الوقت حتى مع وجود اسم “الاتحاد السوفيتي “. و كان في البداية يضم اتحاد أربع جمهوريات سوفيتية اشتراكية سابقة و بحلول عام 1956 كان الاتحاد السوفيتي قد أصبح كيانا ممثلا لخمس عشرة دولة اتحادية .
أما انهيار الإتحاد السوفيتي فكان درامياً فتذكر كتب التاريخ والتي استندت عليها موسوعة المعلومات الدولية أن   تفكك الاتحاد السوفييتي رسميا في 25 ديسمبر 1991 باستلام بوريس يلتسن مقاليد الحكم، وكان قدوم الرئيس السوفييتي ميخائيل غورباتشوف وخططه الواعدة بإعادة البناء وخفض التوتر السوفييتي-الأمريكي قد مهّد الطريق إلى الانهيار السلميّ نوعاً ما، والذي أحاط به ضباب من الانقسام الداخلي في الجيش السوفييتي والذي أوصل بوريس يلتسن على ظهر دبابة إلى سدة الحكم في روسيا.

قبيل انهيار الاتحاد السوفييتي بقليل قام عدد من كبار المسؤولين بانقلاب على سلطة جورباتشوف بهدف إعادة الاتحاد السوفييتي نحو النظام الشمولي المركزي, والتخلص من البريسترويكا التي أقامها جورباتشوف، والتي تبتعد عن روح النظام الشيوعي. تم إخضاع جورباتشوف للإقامة الجبرية وتشكيل لجنة حكم تقوم بأعماله. رغم ثقل الشخصيات المشاركة في الانقلاب فقد فشل بسبب الجماهير التي كانت قد فقدت الإيمان بالإتحاد السوفييتي بسبب الانهيار الاقتصادي الشامل. لم تقم الوحدات العسكرية المشاركة بضرب الجماهير المناهضة بالانقلاب, ولم تكن قيادة الانقلابيين قوية كفاية لاتخاذ القرارت الحاسمة الجريئة في تلك اللحظات. انتهى الانقلاب ببزوغ نجم يلتسن, وتوقيع رؤساء الجمهوريات السوفييتية على وثيقة حل الاتحاد السوفييتي.

بانهيار الاتحاد السوفييتي أسدل الستار على أول تجربة لنظام اشتراكي يقوم على أفكار ماركس وإنجلز ولينين. ويبقى الجدل لغاية اليوم: هل كان السبب في انهيار الإتحاد السوفييتي خلل في النظرية الاشتراكية ذاتها أم هو خلل في التطبيق؟

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*