الرئيسية » تراثيات الخرائط النادرة » “تراثيات الخرائط النادرة” | خريطة معركة بيلان بين مصر و تركيا
خريطة معركة بيلان
خريطة معركة بيلان

“تراثيات الخرائط النادرة” | خريطة معركة بيلان بين مصر و تركيا

كتب – وسيم عفيفي
تعتبر معركة بيلان العسكرية الجولة الثالثة في الحرب المصرية العثمانية في عهد محمد علي باشا.
ووفق تأريخ الرافعي فقد كان الجيش التركي مؤلفا من نحو 45000 من المقاتلين من جميع الأسلحة ، و160 مدفعا بقيادة حسين باشا ، يرابط في مواقع منيعة – اتخذ مواقعه على قمم جبال بيلان .
اعتمدت خطة المعركة ، أن يحتشد المشاة وتؤلف من خمس أورط فوق هضبة، يصل طرفه الأيمن (ميمنة الجيش) إلى طريق وعر يخترق جبال أمانوس آتيا من خان قرموط إلى بيلان ، وطرفه الأيسر (حيث القلب) إلى الطريق الوسط الواصل في أنطاكية إلى بيلان ويؤلف من 14 أورط مشاة.
أما ميسرة الجيش (5 أورط) فكانت ترابط على امتداد ذلك الخط فيما يلي هذا الطريق ، تعلوها بعض المدافع الموضوعة على أكمة قريب من الطريق .
وأقام الترك أمام صفوف المشاة بعض الموانع والبلانقات وزعوا خلالها المدافع .
وفي واد ضيق بقطع الطريق جنوبي بيلان كان آلايان من خيالتهم.

خريطة معركة بيلان

خريطة معركة بيلان

وكانت مؤخرة الترك المؤلفة معظمها من المشاة موزعة في خط واحد على قمة أمانوس ، وهكذا ترى من أول نظرة أن حسين باشا لم يكن موفقا في وضع خطة دفاعه؛ فقد اتبع الأسلوب الخطي في توزيع قواته وأهمل العمق ، الذي يسهل عليه القيام بالمناورة ، على مقياس كبير.
وباستيلاء المصريين على مواقع الأتراك انتهت معركة بيلان بهزيمة تامة ، بعد قتال عنيف دام نحو ثلاث ساعات ، وهكذا فاز إبراهيم بالنصر ، لأن تنفيذه للخطة كان دقيقا ورائعا ، وأعاد حسين باشا السردار أمام بيلان موقف سلفه القائد محمد باشا قبالة حمص .
وكان نشاط إبراهيم باشا في المعركة ، التي قام بها باديا في كل حركة من حركات الجند والضباط ، فاستحق ثناء والده و إعجاب مواطنيه .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*