الرئيسية » نجوم محبوبة وأسماء مجهولة » “سامي عطايا” أهمل التدريس في كلية الآداب ليهتم بالتمثيل
سامي عطايا
سامي عطايا

“سامي عطايا” أهمل التدريس في كلية الآداب ليهتم بالتمثيل

كتب – وسيم عفيفي
سامي عطايا بدأ التمثيل في سن الثالثة والثلاثين من عمره ، وقدم باقة كبيرة من الأعمال السينمائية ، تعددت أدواره فيها ، إلا أن أبرز نمط يظهر في الشخصيات التي قدمها هو نمط الشخصية القوية من ناحية الثراء والمركز .
هو مأمور السجن في 3 أفلام هم خمسة باب والأفكاتو ومين فينا الحرامي ، وصاحب مكتب المحاماة في حتى لا يطير الدخان ، وصاحب المقهى في الزمار ، وطاهر المرسي في النمر والأنثى ، وأمين كاظم في الذل .
ولد الفنان سامي سمير عطايا في الإسكندرية في 1 مارس عام 1932 ، تعلم في إحدى مدارس منطقة المعمورة ليكمل دراسته في القاهرة ويلتحق بجامعة القاهرة في كلية الآداب ، ليُعين معيداً في الكلية ويتخصص في مجال المواد الجغرافية .
ومع بداية تدريسه للجامعة فكر في سلك منهج التمثيل ، وساعده على ذلك علاقته بالريجستيرين سيد علي وعبدالوهاب شلبي واللذين قدماه للمخرج عيسى كرامة في فيلم آخر جنان عام 1965 مع احمد رمزي وعماد حمدي وزيزي البدراوي ومحمد عوض وعبدالمنعم مدبولي .
لتأتي ثاني أدواره في فيلم القاهرة 30 عام 1966 للمخرج صلاح أبو سيف ، وتتواصل أعماله في فترة السيتينات ليعمل في فيلم الزوجة الثانية عام 1967 .
وتعتبر فترة السبعينيات هي الفترة الوحيدة التي لم يقوم بالتمثيل فيها كثيرا حيث قام بالتمثيل في فيلم واحد هو فيلم سوق الحريم عام 1970 للمخرج يوسف مرزوق ويظل أكثر من 10 أعوام بعيدا عن التمثيل .
لتأتي فترة الثمانينات والتي شهدت تألقا كبيراً منه ، حيث مثل في 25 فيلم دفعة واحدة كانت من أهم كلاسيكيات السينما في تلك الفترة
وكانت الأفلام الـ 25 هي ” العرافة ، عصابة حمادة وتوتو ، خمسة باب ، الأفكاتو ، الهلفوت ، حتى لا يطير الدخان ، الثعلب والعنب ،
ولكن شيئا ما يبقى ، مين فينا الحرامي ، استغاثة من العالم الآخر ، عفوا أيها القانون ، الزمار ، أجراس الخطر ، البرئ ، منزل العائلة المسمومة ، مشوار عمر ، امرأة مطلقة ، الرجل يحب مرتين ، المنحوس ، النمر والأنثى ، طير في السما ، غرام الأفاعي ، ولاد الإيه ، المعلمة سماح ، الفتى الشرير ”
ويمتد عطاءه السينمائي في التسعينيات حيث يقدم أفلاما عديدة أشهرها ” الشيطانة التي أحبتني ، حنفي الأبهة ، الذل ”
وتكون آخر أعماله عام 1992 في ثلاث أفلام هي ” اللقاء الدامي ، السجينة 67 ، الهجامة ” ، ليبتعد عن الفن حوالي 8 سنوات ، ليرحل في صمت في 14 يوليو عام 2000 م

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*