الرئيسية » شخصيات تاريخية » ” محمد علي كلاي ” استعد للقاء الله بعد اعتزاله
محمد علي كلاي
محمد علي كلاي

” محمد علي كلاي ” استعد للقاء الله بعد اعتزاله

كتب – وسيم عفيفي
هو كاسيوس مارسيلوس كلاي الشهير بـ محمد علي كلاي الملاكم العالمي الذى تحدى أسرته وعائلته المسيحية بعد أن توجه قلبه واستقر عقله على اعتناق الإسلام، كان مثالاً حيًا للمسلم التقى الذى يدافع عن دينه ويروج له ويبرز واجهته الحسنة أمام العالم كله، أبهر العالم بأخلاقه وروحه الرياضية واحترامه للخصم أيا كان حجمه وعدم اللعب على إصابات منافسيه لأنه يرى فى ذلك ضعف، إنه الأسطورة التى عرفناها باسم “محمد على كلاى”.
ولد كلاى في 17 يناير 1942 وسط أسرة مسيحية بمدينة لويفيل في ولاية كنتاكي الأمريكية، وتزوج 4 مرات ولديه 7 بنات وولدين، حيث التقى بزوجته الأولى صونجي روي، وتزوجا في عام 14 أغسطس 1964، وانفصل عنها 10 يناير 1966 بسبب اعترضها على ملابس المرأة فى الإسلام، ثم تزوج بعد ذلك من بيلدا بويد في 17 أغسطس 1967، وأسلمت بيلندا بعد زواجها، ثم أصبح اسمها بعد ذلك خليلة علي مع أن عائلتها وأصدقائها القدامى ظلوا ينادونها باسم بيلندا وأنجبوا 5 أطفال.
وأعلن كلاى اعتناقه للإسلام في عام 1965 بعد إقصاء خصمه سوني ليستون وإسقاطه عن عرش الملاكمة، ثم غير إسمه لينزع منه لقب “كلاي” والذي كان يعني الطين باللغة الإنجليزية نظرا للونه الأسمر كما كان رمزا للعبودية آنذاك، وساعده في ذلك المفكر أمريكي مالكوم إكس الذي كان صديقًا مقربًا لمحمد علي.
وحصل على بطولة العالم 3 مرات على مدى 20 عامًا، لعب محمد علي خلالها 60 مباراة منها 56 انتصارا بينهم 37 بالضربة القاضية و5 خسارات كان أولها أمام الملاكم جو فرايزر في 8 مارس 1971، والثانية أمام كين نورتون في 31 مارس 1973، والثالثة أمام ليون سبينكس في 15 فبراير 1978 والرابعة أمام لاري هولمز في 2 أكتوبر 1980، والأخيرة أمام تريفور بيربيك في 11 ديسمبر 1980.
وفي عام 1967 كان محمد علي في قمة انتصاراته بعالم الملاكمة، إلا أنه رفض الالتحاق بالخدمة العسكرية في جيش الولايات المتحدة أثناء حربها ضد فييتنام اعتراضا منه على الحرب، إلا أنه خسر لقب بطل العالم بسبب موقفه هذا، لكن ذلك لم يثنيه عن قراره.
وعاد محمد علي للملاكمة مرة أخرى عام 1970 في مباراة أطلق عليها لقب “مباراة القرن” وكانت ضد جو فريزر، وكانت الأولى بين 3 مباريات لعبها ضده على فترات متفرقة وفاز محمد علي في 2 منهما.
وفي عام 1974 هزم محمد علي الملاكم القوي فورمان ليستعيد بذلك عرش الملاكمة في الولايات المتحدة الأمريكية والعالم بأسره.
وأصيب محمد علي كلاي في عام 1984 بداء باركنسون “الشلل الرعاشي”، فتدهورت حالته الصحية في 2005 بشكل ملحوظ، كما توالت نكساته الصحية حيث كان يمضي كل سنة فترة من الوقت بمستشفى فينيكس في ولاية أريزونا.
في فبراير 2013 تم نقله إلى المستشفى، كما عانى من التهاب في الرئة والبول، وأدخل على إثره المستشفى في 2016.
في 2 يونيو 2016 أدخل المستشفى مجددًا بسبب مشكلة في التنفس، وبعدها أكدت الصحف والقنوات العالمية بأن الملاكم يحتضر فعلا، وأن عائلته تجهز لإجراءات مراسم الدفن بعدما أعلن الأطباء أنه على وشك الموت، قبل إعلان وفاته صباح السبت 4 يونيو 2016.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*