الرئيسية » نجوم محبوبة وأسماء مجهولة » ” عبدالعظيم عبدالحق ” جعله القرآن فنانا وشقيقه ألغى البغاء في مصر
عبد العظيم عبد الحق
عبد العظيم عبد الحق

” عبدالعظيم عبدالحق ” جعله القرآن فنانا وشقيقه ألغى البغاء في مصر

كتب – وسيم عفيفي
يعتبر عبدالعظيم عبدالحق من الناس الذين يزخر التاريخ الفني المصري بعبقريته متعددة المواهب ، لكنها وقعت أسر الظلم والتهميش رغماً عنها دون تدخل من أحد عدا الظروف ، ولم يتبقى في ذاكرتنا أي شيء من تلك العبقريات سوى أشكالها دون معرفة تاريخها .
من ضمن تلك العبقريات الخالدة بأعمالها ، الفنان الشامل عبدالعظيم عبدالحق الذي ولد في مطلع يناير من العام 1905 م .
و “تراثيات” يقدم أبرز 6 معلومات عن هذا حياة هذا الفنان

– شقيقه كان وزيراً لـ 3 وزرات ألغى البغاء و أعطى معونة الشتاء

عبد العظيم عبد الحق ، عبد الحميد عبدالحق

عبد العظيم عبد الحق ، عبد الحميد عبدالحق

كان شقيقه عبد الحميد باشا عبد الحق، سياسيا مصريا وأحد أعضاء حزب الوفد البارزين في العهد الملكي.
تم انتخابه في مجلس النواب لعدة دورات.
تولى رئاسة نقابة المحامين ، كما تولى وزارة الشئون الإجتماعية من 2 يونيو سنة 1943 م حتى 8 أكتوبر سنة 1944 م ، ووزارة الأوقاف من 4 فبراير سنة 1942 م حتى 8 أكتوبر سنة 1944 م في عهد حكومة الوفد برئاسة مصطفى باشا النحاس .
كما تولى وزارة التموين من 28 ديسمبر سنة 1948 م حتى 25 أغسطس سنة 1949 م في حكومة إبراهيم باشا عبدالهادي .
فضلا عن توليه رئاسة اللجنة المالية بمجلس النواب .
وخلال رئاسته لتلك المناصب أنجز مهمات متعددة مثل إنشاء مدينة المهندسين ، وإلغاء البغاء وإعطاء معونة الشتاء

ـ أشهر الأغاني وتترات المسلسلات والأفلام من ألحانه

عبد العظيم عبدالحق

عبد العظيم عبدالحق

وضع عبدالعظيم عبدالحق موسيقى تترات أهم المسلسلات والأفلام والتي كانت من ألحانه ومنها على سبيل المثال
تتر مسلسل الرحيل ، ومسلسل هارب من الأيام وتتر مسلسل الضحية
كما وضع تترات أفلام مشهورة منها
تحت سماء المدينة ، مخلب القط
كما وضع ألحان أشهر الأغاني لكبار المطربين والمطربات في هذا الوقت ، ومنها على سبيل المثال
الصيادين لكارم محمود ، رايداك والنبي رايداك لـ ليلى مراد ، تحت الشجر يا وهيبة لمحمد رشدي ، وحدة ما يغلبها غلاب لمحمد قنديل ، في قلبي غرام لمحمد عبدالمطلب
سحب رمشه ورد الباب لمحمد قنديل ، حل السواقي لمحمد قنديل

ـ حفظه للقرآن وأحكام التجويد جعله فناناً

عبد العظيم عبدالحق

عبد العظيم عبدالحق

ساهم القرآن الكريم في جعل عبدالعظيم عبدالحق ملحن “السماوات والأرض”، والقصة إنه بعد ما أن انتهى أرسله والده لطنطا لكي يتعلم تلاوة القرآن على يد الشيخ الكردانى، علمه يصعد بصوته فى “السماوات” وينزل به فى “الأرض”، من هنا بدأ يستشعر لغة الصوت والأداء الصوتى وكانت هذه هي النواة اللى زرعت بداخله هذا الملحن العبقرى.

ـ كرمته إيطاليا وشارك في فليمين عالميين

عبد العظيم عبد الحق في فيلمي الرسالة و المومياء

عبد العظيم عبد الحق في فيلمي الرسالة و المومياء

حصل عبد العظيم عبدالحق على جائزة من إيطاليا عن موسيقى كتبها لفيلم تسجيلى
كما شارك في التمثيل بفيلمين عالميين هما

فيلم الرسالة للمخرج مصطفى العقاد ، وأدى فيه دور النجاشي

https://www.youtube.com/watch?v=jpy-jV4Wjcc

كما شارك في فيلم المومياء وأدى دورا بارزا فيه

ـ له 500 لحن في الإذاعة وأقنع محمد رشدي بعبدالرحمن الأبنودي

الأبنودي - محمد رشدي

الأبنودي – محمد رشدي

لعبد العظيم عبد الحق حوالى 500 لحن مسجلين فى الإذاعة المصرية
أشهر قصة أغنية لحنها هي أغنية “تحت الشجر يا وهيبة” واختصار تلك القصة ، أن عبد الرحمن الأبنودى ، عرض الأغنية على أكثر من ملحن ورفضوها لأنهم لم يستوعبوا كلماتها، لكن عندما عرضها على عبدالعظيم عبدالحق اقتنع بها ولحنها، وده لأنه صعيدى مثل الأبنودى وتمكن من الفهم ، وكان الأبنودى يرى أن أصلح صوت للغنوة هو صوت محمد رشدى، بذل الأبنودى مجهودا جبارا إلى أن استطاع أن يأخذ موعداً مع محمد رشدي
فى البداية لم يرتاح رشدى للأبنودى نظرا لبساطة ملابسه ، وكان فى نظر رشدى هو واحد من عشرات المدعين اللى بيقابلهم، فما كان منه إلا إنه تعامل مع الأبنودى بتعالى، لكن عندما عرف رشدى من الأبنودى أنه من طرف محمد حسن الشجاعى المعروف بلقب “بعبع الإذاعة”، بدأ رشدى يسمعه باهتمام، حتى تمت الأغنية وصارت أشهر أغنية في تلك الفترة .
وفق ما ذكرته تقارير إخبارية وفنية فلقد كان عبدالعظيم عبدالحق مؤمنا بأن اللحن لابد أن يعبر عن الكلمة، لذلك شعر بالإحباط الشديد مع هبوط مستوى الأغنية فى أوائل السبعينات، وبعد ما رفضت الإذاعة لحن كان قد قام به لانتصار أكتوبر 73 ، وقرر اعتزال التلحين نهائيا

ـ شارك في 59 عملاً فنياً وآخر مشهد له كان الأخير في حياته

عبد العظيم عبد الحق - الإرهاب و الكباب

عبد العظيم عبد الحق – الإرهاب و الكباب

بدأ عبدالعظيم عبدالحق التمثيل عام 1961 م بفيلمي ” تحت سماء المدينة” و ” مخلب القط” وتعددت أعماله بعد ذلك وكانت مشهورة ومنها فيلم الرسالة ، فيلم الأراجوز مع عمر الشريف والدرجة الثالثة مع سعاد حسني والفيلم المتميز «المومياء» للمخرج شادي عبدالسلام، والسيد البلطي للمخرج توفيق صالح والسمان والخريف لحسام مصطفى وليلة عسل للمخرج محمد عبدالعزيز وتأليف الكاتبة منى الصاوي

وكان آخر فيلم له هو الإرهاب والكباب للمخرج شريف عرفة، حيث أدى مشهدا لدقائق لكنه كان من أجمل المشاهد المؤثرة في السينما العربية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*