الرئيسية » تراثيات صحافة زمان » “تراثيات صحافة زمان” | كيف يساهم الصابون في النظافة قديماً
صابون نابلسي

“تراثيات صحافة زمان” | كيف يساهم الصابون في النظافة قديماً

كتب – وسيم عفيفي
يعرّف الصابون بأنه منتج يستخدم مع الماء وذلك لتقليل التوتر السطحي ومن ثم يقوم بطرد الأجزاء غير المرغوب فيها صناعة الصابون البيتي يصنع من الدهون الحيوانية أو النباتية أو الزيوت أو الشحوم من الناحية العضوية، أما من الناحية الكيميائية يصنع الصابون من ملح صوديوم أو بوتاسيوم أحد الأحماض الدهنية، ويتشكل من خلال التفاعل بين كل من الدهون والزيوت والقلويات. في عملية تسمى التصبن.

كيف ينظف الصابون - عدد 24 أكتوبر سنة 1925 م

كيف ينظف الصابون – عدد 24 أكتوبر سنة 1925 م

عن كيفية تمكن الصابون من التنظيف وصفت مجلة المصور تفاصيل تلك العملية في عددها في 24 أكتوبر سنة 1925 م

وتُعدّ مجلة “المصوّر” واحدة من أقدم المجلّات المصوّرة المصرية التي لم تترك حدثاً مصريّاً أوعربيّاً إلّا ووثّقته بالصورة والكلمة، الأمر الذي أكسبها شهرة واسعة لدى القراء منذ صدور عددها الأول العام 1924 على يد الأخوين اللبنانين إميل زيدان وشكري زيدان – صاحبا دار الهلال خلفاً لوالدهما جرجي زيدان – لتقدم بذلك نموذجاً صحافياً متكامل الأركان، يجمع بين مهنية المدرسة الصحافية اللبنانية، وبين زخم الأحداث التي عُرف بها الشارع السياسي المصري على مدار تاريخه.

صدر العدد الأول من “المصوّر” في 24 أكتوبر العام 1924 كمجلة أسبوعية متنوعة الموضوعات بسعر 10 مليمات في 16 صفحة، طول كل منها 34 سنتيمتر وعرضها 24 سنتيمتر، واشتمل العدد على 28 صورة تشغل مساحة تعادل 8 صفحات منه.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*