الرئيسية » تراثيات الخرائط النادرة » “تراثيات الخرائط النادرة” | خريطة معركة كانوب بين فرنسا وإنجلترا في مصر
خريطة معركة كانوب
خريطة معركة كانوب

“تراثيات الخرائط النادرة” | خريطة معركة كانوب بين فرنسا وإنجلترا في مصر

كتب – وسيم عفيفي
كانت معركة كانوب قد بدأت طبولها تدق عندما ساد الاضطراب في مصر بين صفوف الجيش الفرنسي حين علموا بمقدم الحملة الإنجليزية التركية حتى إن الجنرال «مينو» كان يتوعد كل من يذيع هذا الأمر بين الأهالي حتى لا يتشجعوا مرة أخرى على الثورة بعدما حل بالفرنسيين من جراء ثورة القاهرة الثانية
حتى إنه أصدر منشوراً في الخامس والعشرين من فبراير عام ١٨٠١ يطمئن فيه المصريين ويحذرهم أيضاً من تصديق الأخبار الكاذبة غير أن الناس لم تصدق المنشور بل وتأكدت من قدوم الإنجليز وأن محاولة مينو تكذيب ما يشاع إنما تأتي بمنطق «يكاد المريبُ يقول خذوني»
غير أن «مينو» جمع الديوان في ٦ مارس ١٨٠١ وصارح رجال الديوان بذلك بل وحذر رجال الديوان (من شيوخ إلى علماء) من تحريض الناس على الثورة إذا ما انشغل الفرنسيون بمواجهة الإنجليز مثلما حدث حينما كانوا منشغلين بمواجهة العثمانيين، حتى إنه وتحسباً لما قد يقدم علىه رموز الثورة من تحريض العامة، اعتقلت سلطات الحملة الفرنسية الشيخ السادات في القلعة وظل معتقلاً فيها حتى جلاء الفرنسيين، كما اعتقلوا حسن أغا (المحتسب) .
وسافر مينو إلى الإسكندرية، واتسعت حركة الاعتقال، ووردت أخبار بقدوم الجيش العثماني براً وتم اعتقال الشيوخ عبدالله الشرقاوي ومحمد المهدي ومصطفي الصاوي وسليمان الفيومي،
وبلغ مينو الإسكندرية في التاسع عشر من مارس واستعد للمعركة «معركة كانوب» ضد الإنجليز، التي وقعت في 21 مارس من عام ١٨٠١ وقد كانت هذه المعركة سبباً رئيسياً في جلاء الفرنسيين عن مصر بعد هزيمتهم في هذه المعركة.

خريطة معركة كانوب

خريطة معركة كانوب

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*