الرئيسية » صور وفيديوهات » “مصطفى أمين” يقضي “عيد الفطر” مع “الأيتام” في دار أخبار اليوم
مصطفى أمين يقضي العيد مع أيتام إحدى المشروعات الخيرية في أخبار اليوم
مصطفى أمين يقضي العيد مع أيتام إحدى المشروعات الخيرية في أخبار اليوم

“مصطفى أمين” يقضي “عيد الفطر” مع “الأيتام” في دار أخبار اليوم

كما أن مصطفى أمين مشهور بفكرة “عيد الأم” فهو من الشخصيات التي لم تنسى الذين فقدوا الأم والأب .
فأسس دار “ليلة القدر للأيتام” في مدينة السادس من أكتوبر .
البعض يفسر أن هذا أمر خيري من مصطفى أمين بحكم أنه مؤسس إحدى الصروح الصحفية الكبيرة في مصر .
والبعض يرى أن تأسيس تلك الدار جاء كتقرب إلى الله بعد خروج مصطفى أمين من السجن بسبب تهمة التخابر .
وتلك صورة نادرة لـ “مصطفى أمين” يقضي “عيد الفطر” مع “الأيتام” في دار أخبار اليوم .

مصطفى أمين يقضي العيد مع أيتام إحدى المشروعات الخيرية في أخبار اليوم

مصطفى أمين يقضي العيد مع أيتام إحدى المشروعات الخيرية في أخبار اليوم

على اسم أم المصريين صفية زغلول أسمى مصطفى أمين ابنته ولا غرو في ذلك فقد نشأ هو وتوأمه على أمين في بيت خال أمه زعيم الأمة سعد زغلول (بيت الأمة) ولد هو وشقيقه على في الحادى والعشرين من فبراير عام 1914 م وقد سبقه شقيقه على في المولد بخمس دقائق.

التحق مصطفى أمين عام 1935 م بكلية الحقوق وسافر للولايات المتحدة حيث التحق بجامعة جورج تاون وحصل في عام 1938 م على الماجستير مع مرتبة الشرف في العلوم السياسية والاقتصاد والصحافة بدأت علاقته مع الصحافة هو وشقيقه على في سن مبكرة جدا وبعد ذلك أصدرا مجلة التلميذ والأقلام وعطلتهما ثم اشترك في تحرير مجلة الرغائب 1929 م ،ثم مجلة روز اليوسف التي تركها ليشارك في إصدار آخر ساعة مع محمد التابعى وتولى مصطفى أمين رئاسة آخر ساعة في عام 1938 وحكم عليه بالسجن مع الشغل لمدة 6 شهور وتعطيل مجلة آخر ساعة لمدة 3 شهور بتهمة العيب في ذات ولى العهد الأمير محمد على، وعين رئيساً لقسم الأخبار بالأهرام وعمل في نفس الوقت محرراً دبلوماسياً بالجريدة ثم تولى مجلة الاثنين التي أصبحت أوسع المجلات انتشارا وذلك في عام 1941م .

وكانت البداية الحقيقية له هو تأسيسه وشقيقه جريدة أخبار اليوم في عام 1941 ثم اشترى مجلة آخر ساعة عام 1946 م وفى عام 1952 أصدر مع على جريدة الأخبار اليومية، وفى عام 1960 م صدر قانون تنظيم الصحافة وتم تأميم أخبار اليوم وابتعد عنها لأول مرة منذ إنشائها وعاد إليها عام 1963 رئيسا لمجلس إدارتها ثم مشرفا عاما لتحريرها وفى 21 يوليو 1965 م ألقى القبض عليه بتهمة التخابر مع المخابرا ت الأمريكية وصدر الحكم عليه بالأشغال الشاقة المؤبدة في 21 أغسطس 1966 م
وفى عام 1974 م أصدر الرئيس أنور السادات قراراً جمهورياً بالعفو عنه وتم تعيينه في نفس العام رئيساً لتحرير أخبار اليوم وفى عام 1976 م أصبح كاتباً متفرغاً لعموده اليومى (فكرة) بالأخبار وأخبار اليوم، كما أصبح مشرفاً على عدد ضخم من المشروعات الإنسانية التي أنشاها هو وتوأمه وهى (ليلة القدر) و(لست وحدك) و(دار للأيتام).

ولمصطفى أمين العديد من المؤلفات الأدبية والصحفية منها «لا» وسنة أولى سجن وتحولت روايته سنة أولى حب إلى فيلم ثم تحولت رواياته (لا) و(الآنسة كاف) إلى تمثيليات إذاعية ثم تلفزيونية،كما ألف للسينما أفلام (معبودة الجماهير) و(فاطمة)تزوج من السيدة إيزيس بعد خروجه من المعتقل عام 1974 م والتى رافقته طوال رحلة حياته أما بنته رتيبة فقد سماها على اسم والدته بسبب عشقة لها ولأن الأعمار أقدار فقد توفى شقيقه على أمين في 3 أبريل 1976 م أى قبل وفاته بواحد وعشرين عاما حيث توفى مصطفى أمين  في 13 أبريل 1997 م .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*