الرئيسية » حكاوي زمان » حين قال أحمد عرابي لزوجته: إبنتي تستحق قطع يدها وليس عندها أخلاق
الزعيم أحمد عرابي
الزعيم أحمد عرابي

حين قال أحمد عرابي لزوجته: إبنتي تستحق قطع يدها وليس عندها أخلاق

تقرأ في هذا التقرير « خطاب أحمد عرابي ولغز بدأ من أيام الخديوي، الزعيم في المنفى وصدمة غريبة، سر عقلية الشعب مع تعليم البنات»

كتب | وسيم عفيفي

ربما من الغريب أن يصدر عن أحمد عرابي هذا التصرف في عز إنشغاله بحاله وهو في المنفى بعد فشل حركته التي جرت بسبب خيانة الكثيرين، الاحتلال البريطاني على مصر.

اقرأ أيضًا
«مسلسل تركي يزور تاريخ مصر» الملك فؤاد متزوج من بنت روتشليد

هذا الموقف لا يثبت إلا شيء واحد وهو أن أحمد عرابي كان أحد الأوجه التي كانت مصر تعايشها في منتصف القرن الثامن عشر حيث كانت أوجه تلك العقليات ترى أن تعليم الفتاة عار وخطيئة.

«تعليم البنات» تطور تاريخي ساعدت فيه زوجة الخديوي

قبر جشم آفت هانم

قبر جشم آفت هانم

حتى فترة ما قبل 1873 م لم يكن بمصر كلها مدرسة للبنات إلا مدرسة الولادة، وكانت الدراسة فيها للبنات الحبشيات بمصر، أما بنات الطبقات المختلفة فلم يكن لهن مدارس خاصة بهن ، عدا بنات الأسر الراقية القادرة فقد كان أهلهن يصرون على تعليمهن بالمنزل.

كانت أغلب الدروس في الدراسة المنزلية هي علوم الأشغال اليدوية لا القراءة والكتابة، لكن في عام 1873 م قررت جشم آفت هانم الزوجة الثالثة للخديوي إسماعيل تأسيس مدرسة لتعليم البنات وكانت هذه المدرسة هي نواة الحركة التعليمية للفتيات وقتها برغم أنها كانت طفيفة.

«أحمد عرابي» يغضب بسبب تعلم ابنته اللغة الإنجليزية

أحمد عرابي باشا

أحمد عرابي باشا

على الرغم من سنوات التطور فقد كان هناك من يرى أن تعليم الفتاة للقراءة والكتابة وخصوصا تعلم اللغات شيئاً من العار، وكان الزعيم أحمد عرابي على رأس من يرون ذلك.

أحمد عرابي و أسرته

أحمد عرابي و أسرته

أرسل أحمد عرابي من منفاه بجزيرة سيلان خطابا شديد اللهجة صب فيه جام غضبه على أسرته وزوجته على وجه الخصوص وذلك بسبب ابنته، حيث قال لقرينته في الخطاب:ـ «حضرة صاحبة العفة والعصمة حرمنا المحترمة رعاها الله ، آمين، نخبركم بان كريمتنا أم كلثوم أرسلت لنا جوابا وبتلاوته حصل لنا كدر شديد، إذ إنه علم لنا منه أنها تخلقت بأخلاق ذميمة، وتلك الأخلاق ليست في طباعها أصلاً بل إنها اكتسبت ذلك من مخالطتها إلى حرم أخيها التي ابتلانا الله بها».

وتابع عرابي في خطابه لزوجته «إنها تتعلم الكتابة الإنجليزية وتضع اسمها على الجوابات المرسلة لنا بالقلم الإنجليزي، الأمر الذي تستوجب عليه قطع أياديها، فهي تتعلم لغة قوم لا يعود علينا وعليها منها إلا الضرر والفضيحة والعار، فيقتضي تفهيمها بذلك بحضور إخوتها جميعاً».

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*