الرئيسية » تاريخ × صورة » لماذا كانت “قناة السويس” الهدف الأول لـ “تيودور هرتزل” بعد قيام “الصهيونية” ؟
تيودور هرتزل والوفد الصهيوني في زيارة لـ قناة السويس
تيودور هرتزل والوفد الصهيوني في زيارة لـ قناة السويس

لماذا كانت “قناة السويس” الهدف الأول لـ “تيودور هرتزل” بعد قيام “الصهيونية” ؟

كتب | وسيم عفيفي

وضع تيودور هرتزل مبدأ “دولة إسرائيل من النيل إلى الفرات”، وصار هذا المبدأ هو الحلم الذي يراود دافيد بن جوريون عندما تأسست دولة الكيان الصهيوني رسمياً منذ العام 1948 م، وقد يكون هذا الحلم راوده منذ شبابه؛ لكن كانت هناك نبوءة أقدم من حلم بن جوريون، وتعود لمؤسس الحركة الصهيونية في العالم المعاصر، وهي نبوءة الظفر بأرض الميعاد التي ورد ذكرها في سفر التكوين.

لم يكن تيودور هرتزل يطمح بأن يظفر بأرض فلسطين أولاً، قبل أن تنال دولته نصيبها الأوفر من أرض ما بين نيل مصر و فرات العراق.

الوفود المشاركة في المؤتمر الصهيوني الأول

الوفود المشاركة في المؤتمر الصهيوني الأول

شهد يوم 29 أغسطس 1897 م انعقاد أول مؤتمر للصهيونية الذي أقامه هرتزل وكان في قرارة نفسه لا يود أن تكون فلسطين هي الوطن المختار للكيان الصهيوني نظراً للكثافة السكانية العالية بها.

إقرأ أيضا
تاريخ ضياع فلسطين على يد السلطان عبدالحميد الثاني (1) ـ القدس والعثمانيين

على الرغم من ذلك كانت هي مجرد دولة وسط قائمة لـ 3 دول مقترحة لإقامة وطن اليهود إما في الأرجنتين أو أنجولا وبينهما فلسطين.

أغنياء اليهود لم يكونوا يريدون تمويل ذلك المشروع وجذب اليهود من بقاع الأرض في دولة واحدة، فتمكن هرتزل من ربط الإمبريالية بالعقيدة فجعل الوطن هو وعد الرب في أرض الميعاد؛ ولأن المسألة ارتبطت بالعقيدة فكان لا بد أن تكون مصر على رأس الأولويات ولا يحب اليهود بقعة في مصر سوى الأرض المقدسة “سيناء”.

الاهتمام اللوجيستي بقناة السويس عند اليهود

قنطرة سكة حديد السويس

قنطرة سكة حديد السويس

زاد الاهتمام بشبه جزيرة سيناء بعد إنشاء خط سكك حديد السويس ومد خط التليغراف إليها، ونال اليهود فشلا ذريعاً فى إقناع الدولة العثمانية بالتفريط في سيناء ولذلك لجأوا إلى الإمبراطورية البريطانية لكي تساعدهم في ذلك خاصة وأنها متحمسة لفكرة توطين اليهود في سيناء والعريش وفلسطين  حيث أنه يخلص بريطانيا من تدفق اليهود ومن ناحية أخرى يمد نفوذ الإمبراطورية البريطانية نحو فلسطين التى تمتلك موقعا استراتيجيا مهما للمصالح البريطانية خاصة بعد الانهيار المتوقع للإمبراطورية العثمانية.

مؤتمر بازل .. مكسب لـ تيودور و خطر على القناة

تيودر هرتزل في المؤتمر الصهيوني الأول

تيودر هرتزل في المؤتمر الصهيوني الأول

بعد انعقاد المؤتمر الصهيونى بمدينة بازل في 23 أغسطس عام1897 الذي نص على إنشاء وطن قومى لليهود، تطوع يهود مصر في دعم هذه الدعوة وتحملها ماركيو روخ الذي جاء إلى مصر عام 1896 م، وأسس منظمة صهيونية عرفت باسم جمعية “ماركو خيا” الصهيونية.

إقرأ أيضا
كيف نجح “محمد علي باشا” في تحقيق أحلام “الصهاينة” بـ “فلسطين”

بدأت منظمة ماركو خيا في التواصل مع هرتزل، وبعد انعقاد مؤتمر بازل اتجهت أطماع هرتزل صوب سيناء وسعى بالفعل لإقامة وطن قومي لليهود فيها حيث كان يرى أنها الأفضل وكان يطلق عليها فلسطين المصرية، واعتقد أن تمكن شركة يهودية من وضع أقدامها في سيناء والعريش يعني بدء مشروع مشروع الوطن القومي، والذي يخطط للانقضاض منها على فلسطين.

مبكراً اكتشفت الحكومة المصرية المؤامرة عندما تقدم وكيل البنك الصهيوني لمحافظة سيناء لتمكينه من الأراضي ورفضت وضع صفة الملكية ووضع اليد، كما تم تجريم تمليك الأراضي في مناطق الحدود وعدم جواز انتقال حق الانتفاع إلا بموافقة وزارة الدفاع الوطني والمالية.

هرتزل والوفد الصهيوني العالمي في زيارة لقناة السويس

هرتزل والوفد الصهيوني العالمي في زيارة لقناة السويس

تؤكد الصور النادرة حقيقة أطماع هرتزل، الذي زار هو ومؤسسي المؤتمر الصهيوني الأول ، قناة السويس سنة 1898 م، وبرغم أن حلمهم لم يتحقق حينها، لكنه تحقق بعد هذه الزيارة بـ 69 سنة في 6 أيام سنة 1967 م، لكنه سرعان ما تبدد في 6 ساعات في حرب 6 أكتوبر سنة 1973 م.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*